الناطقية والإعلام

​​

 نجوم بحر، قنافذ بحرية  وأنواع أخرى من الأسماك ضبطت في مطار بن غوريون من قبل مفتشو وزارة الزراعة، مفتشو المكوس وسلطة الطبيعة والحدائق 
كما وضبط خلال اليومين الأخيرين، 3 كلاب وطيّري درة أيضا.
  
اختبأت النجوم في حقيبة سفره: مواطن إسرائيل، يمتهن الهندسة، في سنوات الأربعين من عمره، تم القبض عليه في مطار بن غوريون عندما حاول إدخال 13 نجمة بحر، قنافذ بحرية، أسماك ينفوخية (أبو نفخة)، سمكة التنين وأسماك الموراي إلى البلاد. 
عثر رجال الخدمات الببطرية في وزارة الزراعة، بالتعاون مع مفتشي المكوس في مطار بن غوريون، وسلطة الطبيعة والحدائق على هذه الأسماك في داخل عبوة من مادة البوليسترين بعد قطعها طريقا طويلا من ستغافورا إلى البلاد. حيث تبيّن من الفحص الذي أجراه المفتشون بأن الأسماك قد جلبت بخلاف القانون، دون ترخيص ودون المستندات الطبية اللازمة. هذا وسيتم بفضل التعاون مع حديقة الحيوان الكتابية في القدس نقل الأسماك " إلى حوض أسماك جوتسمان العائلي الإسرائيلي – مما سيكسبها اللقب: أسماك (أورشليم القدس) بينما شرع بالتحقيق ضد المشتبه به.

لكن هذه ليست النهاية. ففي اليومين الأخيرين،  اكتشف مفتشو وزارة الزراعة ثلاث حالات تهريب حيوانات إلى إسرائيل. تضمنت جرو كلب خطير قام بجلبه مواطن إسرائيلي، في العشرين من عمره، كان عائدا من شرق أوروبا، وجروي إسبتز، جلبهما طلاب يدرسون الطب في شرقي أوروبا. وتم إعادة الجراء إلى بلاد المنشأ. كما وتم ضبط وطيّري درة من صغار السن أيضا تم تركهما، حيث تبين بعد الفحص بأن مواطنة من شرق أوروبا كانت تقيم في إسرائيل قد تركتهما في المطار. هذا وتم نقل طيري الدرة إلى زاوية الحيوانات التابعة لشبيبة تحت الخطر من قبل سلطة الطبيعة والحدائق. بينما تم فتح تحقيقا ضد المشتبه لهم. 
 
من هنا تدعو الخدمات البيطرية جميع الجمهور القيام متطلبات الاستيراد قبل قيامه بأي عمل قد يكون مخالفا للقانون. كما وتذكر الوزارة بأنه على الجمهور أن يعلم بأنه تسري على الحيوانات أنواع من حماية المتعددة تمنع استيرادها ومنها حظر عام على استيراد أنواع معينة من الحيوانات بموجب مواثيق دوليه تضبط ذلك الأمر. إلى جانب ذلك تعود وزارة الزراعة وتؤكد بأن نقل الحيوان برا وجوا إلى إسرائيل خلافا للقانون، بما في ذلك دون الإيفاء بمتطلبات القانون أو دون مكوثها في الكرنتينا تشكل خطر على الجمهور وعلى الحيوانات كما ويمكنها نقل أمراض للإنسان ولحيوانات أخرى في إسرائيل