الناطقية والإعلام

​​

وزارة الزراعة تعرض: ملكة البطاطا الحلوة 

20 صنفا من البطاطا الحلوة، ميزات جديدة وألوان.  تم اختبارها جميعا وتوج واحدا منها فقط!    
يوجد في العالم أصناف كثيرة ومتنوعة من البطاطا الحلوة ذات أشكال وألوان مختلفة. البطاطا الحلوة المنتشرة والمعروفة اليوم في الأسواق هي البطاطا الحلوة ذات اللون البرتقالي، المكونة من صنفي جورجيا غت وبورجارد اللذان يشكلان بحسب التقديرات حوالي 98% من منتج البطاطا الحلوة في إسرائيل. صحيح أننا تعودنا على اللون البرتقالي، لكن سيتم ضمن المؤتمر المتعلق بالبطاطا الحلوة الذي ستعقده خدمة الإرشاد والمهنة التابعة لوزارة الزراعة، الكشف الأول مرة عن قائمة طويلة من الأصناف الجديدة، كما وسيتم تتويج ملكة البطاطا الحلوة أيضا. إذا أي أصناف البطاطا الحلوة الأطول عمرا؟ أي الأصناف سيحتل السوق؟ وأي من هذه الأصناف سيصل إلينا للدكاكين؟. قامت وزارة الزراعة خلال العام الأخير باختيار 20 صنفا جديدا من البطاطا الحلوة التي لم تتم أقلمتها في إسرائيل. حيث تمخض هذا الاختيار عن التعرف على 5 أصناف من هذه الأصناف لونها أبيض ويحمل كل واحد منها مميزات مختلفة عن الصنف الأخر.
  
تم تتويج الصنف الأمريكي تروويس (Travis) في المرتبة الأولى وبذلك احتل مكان الصدارة من بين البطاطا الحلوة البيضاء التي تمتاز بلون ذهبي من الخارج وأبيض من الداخل. وينتج هذا الصنف الجديد حوالي 3 طن للدونم الواحد، كما وتسم غالبية المحصول المستفاد في الدونم بالجودة العالية. من هذا المنطلق يتوقع خبراء وزارة الزراعة ردا على سؤالهم بأن هذا الصنف الذي تم اختياره، فيما لو استوعب في السوق التجاري فإننا سنلقاه بعد عد سنوات في الدكاكين! وعندها ماذا سنستفيد من ذلك؟ ستكون الفائدة جمة ففضلا عن لونه المميّز، يتصف الصنف الجديد باحتوائه على مادة يابسة موجودة في داخله، مما يؤدي إلى قلة امتصاص الزيت أثناء القلي، كما ويجعله ذلك مناسبة جدا لإعداد طبق الخضراوات المقلية مع البطاطا أو البطاطا المقلية المقرمشة، وكذلك لمنتجات صناعة البطاطس المقلية ككل. 
بينما احتل المرتبة الثانية الصنف الذي وصلنا مباشرة من الصين وهو زوشو 18 (Xushu 18) وهو يذكرنا بالبطاطا الحلوة المعروفة لنا ذات اللون الزهري الفاتح لكن لو قمنا بشقها نصفين لاكتشفنا بأن لونها أبيض من الداخل. يعبر صنف البطاطا الحلوة زوشو 18 هو الصنف الرائد في الصين والمميّز من حيث طعمه. فضلا عن ذلك يمتاز هذا الصنف الجديد بقشرته الدقيقة مما يكسبه إطلالة غير ودية مما قد يسبب الضرر لجودته وإلى طول مدة وجودة على رفوف التسويق.
   
هذا ويمكن الالتقاء في المرتبة الثالثة والمرموقة بصنف تنزانيا (Tanzania) الذي يعود أصله إلى شرق أفريقيا. يجري الحديث عن نوع لونه أبيض من الخارج وارجواني من الداخل. بالرغم من أن امتياز هذا الصنف بقدرة كبيرة على النمو وبقلة امتصاص الزيت إلا أنه يتعفن بسهولة خلال مدة تقل عن الشهر كما وأن كميات المحاصيل التي ينتجها قليلة مقارنة مع منافسيه مما يجعل احتمالية دخوله للسوق التجاري ضئيلة. 
لديكم حب استطلاع للإطلاع على القائمة الكاملة؟ جميع هذه الاصناف وغيرها ستعرض في المؤتمر الخاص بالبطاطا الحلوة. نحن ندعوكم للحضور، اليوم، يوم الأحد، 26.1.2020 الساعة 8:00، إلى القرية الزراعية في ريشون لتصيون- وزارة الزراعة.