2017

​تؤكد وزارة الزراعة مرة أخرى انه بالنظر إلى الآثار العديدة الناجمة عن ظاهرة وجود أماكن حرق الفحم (المفحمة)، سيتم إتخاذ خطوات صارمة ضد الذين ينتهكون القانون 

أحبط مفتشو وزارة الزراعة وتطوير القرية بالتعاون مع مفتشو سلطة الطبيعة والحدائق محاولة إضافية لتهريب جذوع أشجار تم اقتلاعها لإنتاج فحم من خلال أماكن حرق الفحم في أراضي السلطة الفلسطينية. 

ظاهرة وجود أماكن حرق الفحم هي إرهاب بيئي حقيقي. دخان أماكن الحرق هذه، التي تعمل دون توقف في منطقة شمال السامرة، تشكل تهديدا صحيا كبيرا على جودة حياة أكثر من - 100,000 من سكان منطقة منشه – بارديس حنا – الخضيرة، وخاصة أولئك الذين تعرضوا لها على مدى من الزمن. لذلك، ومن أجل منع نقل جذوع الأشجار التي تشكل المواد الخام لصناعة الفحم، طلبت وزارة الزراعة منذ بداية العام من خلال تشريع جديد المزارعين بترخيص وتصريح لتقطيع ونقل الأشجار من نوع الأفوكادو والحمضيات في داخل أراضي إسرائيل. ابتداء من شهر شباط / فبراير 2017 فإن تقطيع ونقل أشجار الحمضيات والأفوكادو من أراضي المزارعين دون الحصول على رخصة يعتبر مخالفة جنائية تنطوي على إلزام بغرامات باهظة. 

جذوع الاشجار

في الحالتين الأخيرتين اللتين تم اكتشافهما في منطقة الشارون وفي منطقة الجليل الغربي، كشف المفتشون "وبشكل مباشر" عملية تقطيع بيارات الأفوكادو والحمضيات دون ترخيص مناسب من خلال محاولة نقل جذوع الأشجار لإستخدام محظور ودون ترخيص. في واحدة منها، تم الحصول على تصريح لإقتلاع أشجار من البستان من خلال إلتزام المزارع على سحق جميع جذوع الأشجار في الأرض، ولكن فعليا، كشف مفتشو وزارة الزراعة وسلطة الطبيعة والحدائق بأن المقاول الذي شارك في عملية التقطيع كان ينوي تهريب الأشجار من البستان قبل السحق، على ما يبدو لمصلحة إنتاج الفحم من خلال أماكن حرق الفحم، التي تقع في مناطق أراضي السلطة الفلسطينية. في أعقاب ذلك، ووفقا للقانون، صادر المفتشون الجرار الذي عمل في ذلك الوقت في أراضي البستان المعدة أشجاره للتقطيع، وذلك بهدف جمع وتحميل الجذوع على شاحنات وتهريبها من المنطقة. تم تغريم صاحب الجرار بغرامة باهظة كجزء من إجراء التسريح وتم القبض على المشتبه فيهم الثلاثة بالجريمة ونقلوا للتحقيق. سوف يتم في نهاية التحقيق اتخاذ القرار بشأن الخطوات القانونية الإضافية التي سيتم اتخاذها ضدهم.  

وفي ستة حالات إضافية التي تم إكتشافها مؤخرا، ضبط مفتشو وزارة الزراعة عمليات اقتلاع أشجار بساتين وجذوع أفوكادو دون ترخيص ودون حل مصادق عليه لجذوع الأشجار التي تم تقطيعها. يواصل المفتشون عملهم في ضبط واكتشاف تهريب الأشجار إلى مناطق يهودا والسامرة وهذا من أجل اقتلاع هذا النشاط غير المشروع من جذوره الذي يشبه "الإرهاب البيئي" الذي يستهدف سكان منطقة الخضيرة وفناء مدينة حريش. 

مدير لواء المركز في وزارة الزراعة، حاجي شنير: "ظاهرة وجود أماكن حرق الفحم لها تأثير سلبي كبير على الصحة، وبشكل خاص على سكان منطقة بارديس حنا والمناطق المحيطة بها. لذلك، عمليات تطبيق القانون على مخالفات من هذا النوع وكذلك أنشطة لزيادة الوعي لدى الجمهور بهذا الخصوص، هما أمران مهمان لصحتنا ". 

جذوع الاشجار 2

تعود وزارة الزراعة وتؤكد مرة أخرى بأن كل مزارع للحمضيات أو الأفوكادو والذي يطلب القيام بتقطيع الأشجار في البستان أو المزرعة ملزم في الحصول على تصريح لذلك. بالإضافة إلى ذلك، كل من يرى شخص يشتبه في قيامه بإرتكاب مخالفة أو جريمة بالموضوع، مدعو إلى تقديم بلاغ إلى مركز وزارة الزراعة على هاتف : 03-9559911. 

 

 

وزارة الزراعة تدعم إقامة حدائق مجتمعية وللمرة الأولى سوف ترافق إقامة هذه الحدائق في السنوات الأربع الأولى من وجودها https://www.moag.gov.il/ar/وحدات الوزارة/dovrut/pirsumim/2017/Pages/Green_Gardens.aspx وزارة الزراعة تدعم إقامة حدائق مجتمعية وللمرة الأولى سوف ترافق إقامة هذه الحدائق في السنوات الأربع الأولى من وجودها
في أعقاب مشروع البومة الذي تم تطويرة من قبل وزارة الزراعة: تم تسجيل إنخفاض بنسبة 60% في استخدام المبيدات في المناطق المفتوحة https://www.moag.gov.il/ar/وحدات الوزارة/dovrut/pirsumim/2017/Pages/Owl_Project-.aspxفي أعقاب مشروع البومة الذي تم تطويرة من قبل وزارة الزراعة: تم تسجيل إنخفاض بنسبة 60% في استخدام المبيدات في المناطق المفتوحة
وزارة الزراعة توسع عدد موظفي الغابات في السلطات المحلية، وتعين موظفي غابات تابعة للبلديات في سبع سلطات محلية إضافية لصالح حماية أشجار المدينة https://www.moag.gov.il/ar/وحدات الوزارة/dovrut/pirsumim/2017/Pages/Protection_of_city_trees.aspxوزارة الزراعة توسع عدد موظفي الغابات في السلطات المحلية، وتعين موظفي غابات تابعة للبلديات في سبع سلطات محلية إضافية لصالح حماية أشجار المدينة