2017

​بدءا من الربع الأول من العام 2018، سيتم دمج صناعات الألبان الإسرائيلية في المشروع التجريبي وفي وقت لاحق في المشروع الكبير 

وزير الزراعة، عضو الكنيست أوري أريئيل: ״إن الاتفاق مع روسيا سوف يستفيد من الخبراء في فرع الألبان كمرشدين وكذلك صناعة الألبان . إسرائيل هي قوة زراعية عظمى بشكل عام وفي مجال الألبان على وجه الخصوص، إنتاجية البقرة الإسرائيلية هي الأعلى في العالم وتبلغ نحو -12,000 لتر في السنة، صناعة الألبان في إسرائيل هي من الصناعات الرائدة في العالم وليس من أجل شيء فإن جميع دول العالم تأتي للتعلم من إسرائيل عن مجال الألبان .  لدى إسرائيل قدر كبير من المعرفة في هذا المجال ولدى الحكومة الروسية القدرة المالية والتنظيمية من أجل تحفيز فرع صناعة الألبان في روسيا، وان هذا الاتفاق سوف يمكن الشركات الإسرائيلية من زيادة أرباحها ״​

وزير الزراعة، عضو الكنيست أوري أريئيل، وقع مع وزير الزراعة الروسي، الكسندر تاكاتشيوف، على اتفاق تعاون زراعي بين روسيا وإسرائيل .  في إطار هذا الاتفاق، وفي مرحلة المشروع التجريبي سوف تقوم كل من إسرائيل وروسيا على إقامة مزارع ألبان في روسيا التي سوف تضم ما بين 5,000 إلى- 8,000 بقرة حلوب . سوف يقوم خبراء إسرائيليين في مجال الألبان بتوجيه المزارعين ومدراء مزارع الألبان الروس من أجل تعزيز وتحسين فرع الألبان في روسيا . 
يتطرق المشروع الكبير إلى إقامة مزارع الألبان على نطاق مليون بقرة حلوب باستثمار يبلغ نحو - 5 مليارات دولار وتتطرق مرحلة المشروع التجريبي إلى إقامة مزارع ألبان على نطاق يبلغ  100,000 بقرة حلوب . (من أجل المقارنة – يوجد اليوم في جميع مزارع الألبان الإسرائيلية نحو - 120,000 بقرة حلوب).

في المرحلة الأولى، سوف يتم في المشروع التجريبي دمج شركات إسرائيلية ومن المتوقع أن يبدأ المشروع التجريبي في الربع الأول من العام  2018 وسوف يتم فحص الجدوى الإقتصادية للمشروع بالنسبة للمناطق في روسيا  التي يقام فيها المشروع التجريبي لصالح استمرارية وتعميق التعلون أيضا في المراحل التالية . سوف يستند المشروع إلى الخبرة، المعرفة والتخصص لدى إسرائيل حيث سيتم خلاله ضم التقنيات المتقدمة ذات الصلة للقطاع، الأمر الذي سوف يساعد على تهيئة ظروف مثلى لإنتاج الألبان في المناطق التي سيتم اختيارها في روسيا . 

اليوم، صناعة الألبان في إسرائيل هي من الصناعات الرائدة في العالم. على الرغم من الظروف المناخية الصعبة، متوسط إنتاجية الحليب للبقرة في إسرائيل زاد بشكل كبير في السنوات الأخيرة . يستخدم المزارع الإسرائيلي معدات حديثة، ونظم محوسبة لإدارة مزارع الألبان والتي تم تطويرها في إسرائيل وتباع في جميع أنحاء العالم . تتيح النظم الإسرائيلية المتطورة للمزارع تعقب صحة كل بقرة، ضمان أقصى فائدة للأبقار، وتجلب استغلال إمكاناتهم، مع المحافظة على وضعها الجسدي، خصوبة وإنتاج الأبقار .