2017

​​​أصدرت وزارة الزراعة توجيهاتها لشبكات التسويق لتنظيم مخزون البيض من أجل منع نقص في البيض مباشرة بعد العيد

كجزء من إستعداد وزارة الزراعة بمناسبة أعياد تشري (أعياد الشهر الأول من السنة العبرية)، وبعد تحليل بيانات المنتجات الطازجة، تبين انه من غير المتوقع حدوث نقص في المنتجات الطازجة - التي تشمل اللحوم، البيض، الخضار والفواكه، باستثناء الطماطم، والتي من المتوقع أن يحدث نقص بحوالي-20٪ من كمية الطماطم في ضوء شدة الحرارة، هناك توقع بارتفاع سعر الطماطم بمناسبة العيد، ما لم يتم استيرادها من خارج البلاد. 

في قطاع الألبان، على الرغم من شدة الحرارة في الصيف الحالي، والذي يؤدي إلى انخفاض في إنتاج الحليب بنحو-4 كغم في المتوسط يوميا للبقرة، من غير المتوقع حدوث نقص في الحليب ومنتجاته. من غبر المتوقع حدوث نقص في قطاع لحوم البقر. في قطاع الدواجن (لحوم الفراريج)، من غير المتوقع حدوث نقص، حجم الإنتاج هو في أقصى حد، وحتى من المتوقع حدوث فائض في الدواجن المجمدة.

في قطاع البيض، بهدف منع حدوث نقص في البيض في السوق المحلية، بمناسبة أعياد تشري والتي يزداد بها الطلب المحلي على البيض، وفي ضوء طلب ممثلي المزارعين، فتحت وزارة الزراعة حصة الاستيراد لفترة الأعياد بنطاق يبلغ نحو-30 مليون بيضة في حصص معفاة من الرسوم الجمركية. فتح الحصة لاستيراد البيض هو إجراء روتيني الذي يكرر نفسه كل عام في فترة الأعياد. يتم فتح الحصة للاستيراد في وقت مبكر، على فرض أن المستوردين سوف يستوردون البيض فقط اعتمادا على الطلب واحتياجات المسوقين. من المتوقع أن يتم استيراد البيض من إسبانيا، البرتغال وإيطاليا.  

في يوم الأحد (24.09.17)، وبعد يومين من أيام عيد رأس السنة ويوم السبت، سيكون هناك نقص في البيض في نقاط البيع التي لم تقم بتنظيم نفسها بمناسبة العيد مسبقا. بسبب عدم جمع البيض في أقفاص الدجاج في يومي العيد وفي يوم السبت، فإن البيض سيصل إلى المحلات التجارية في ليلة يوم الأحد. لذلك، أوصت وزارة الزراعة شبكات التسويق بالإستعداد وفقا لذلك، في وقت مبكر، من أجل ضمان إمدادات منتظمة من البيض صباح يوم الاحد.

سوف تواصل الوزارة متابعة التغيرات في السوق وستقوم بتحديث الجمهور بمناسبة الاعياد.