2019

كشفت وحدة البيتسوح التابعة إلى وزارة الزراعة بالتعاون مع الشرطة البلدية في أورشليم القدس، عن 18,000 بيضة والتي كان من المفترض أن يتم بيعها بطريقة من "الباب إلى الباب" في أحياء مدينة أورشليم القدس وحتى الوصول إلى الأسواق. المفتشون، والذين وصلوا إلى الحي في أعقاب معلومات استخبارية، ألقوا القبض على شخص حاول تسويق بيض غير خاضع للرقابة. المشتبه به، من سكان أورشليم القدس في ال-20 من عمره، انتحل شخصية تحميل أثاث شقق وتم القبض عليه وهو يقوم بتفريغ البيض من الشاحنة وتحميلها في سيارته التجارية خلال جولة مبيعات في حي راموت في أورشليم القدس. 

على الرغم من التحذيرات المتكررة حول الموضوع، ظاهرة بيع البيض غير الخاضع للرقابة  "من باب إلى باب" لا تزال موجودة في إسرائيل، وحتى أكثر من ذلك في التجمعات السكانية المتدنية الحارديم. االبيض، والذي كان مختوم بختم مزيف وغير واضح من معهد الفرز، لم تكن متساوية في الحجم، قذرة، وكان من الواضح أنها خضعت لعملية غير مهنية مع فقدان الرقابة في طريقها إلى المستهلك. 

تتوجه وزارة الزراعة إلى الحاخامات بأن يبلغوا الجمهور بضرورة حظر شراء البيض الذي يباع ״من الباب إلى الباب״ من أجل الحفاظ على صحة الجمهور، جزء من هذا البيض مصاب بالسالمونيلا العنيفة، وأن تناولها يشكل خطرا على حياة كبار السن، الأطفال، وضعفاء اللقاحات. يجب التخلص من هذا البيض، بما في ذلك الحزمة، بشكل فوري إلى سلة النفايات، والتنظيف جيدا لمكان تخزينها في الثلاجة.  

وقال حانوخ يحي، مدير منطقة المركز لوحدة البيتسوح في وزارة الزراعة: "تحظر وزارة الزراعة ووزارة الصحة تسويق البيض الذي لم يتم فحصه وتخزينه بشكل غير صحيح بسبب الحقيقة بأن الحديث يدور عن منتج حساس من الناحية الصحية، ويطلب من الجمهور التأكد من شراء البيض في شبكات التسويق والمتاجر الخاضعة للرقاية. يجب التأكيد على أن المنتج موجود في الحزمة الأصلية، مغلقة ونظيفة وتحمل ملصق معهد الفرز وعلامة تاريخ الإنتاج وتاريخ انتهاء الصلاحية".

بيض خطير