2019

في إطار حملة مشتركة، قام مفتشو الخدمات البيطرية في وزارة الزراعة وسلطة الطبيعة والحدائق باعتقال مسافرا عاد من بلجيكا وحاول العبور في المسار الأخضر في مطار بن جوريون حيث أثار شكوك المفتشين. خلال عملية فحصه، فوجئوا باكتشاف ما لا يقل عن-14 (!) من الطيور المدفونة في حقيبة المسافر. تقدر تكلفة الطيور بما يقرب من-14,000 شيكل جديد. تم استيراد الطيور دون ترخيص من مدير الخدمات البيطرية في وزارة الزراعة وبدون شهادة صحية كما يقتضي القانون. المهرب، هو شخص في ال-40 من عمره، مقيم في إسرائيل وصاحب مزرعة لتربية الطيور، حيث قام بتهريب الطيور من أجل بيعها في إسرائيل. تم مصادرة الطيور ونقل المشبه به للتحقيق. 

بعد ذلك بعدة ساعات، في حالة أخرى، كشف مفتشو الوحدة المركزية لتطبيق القانون والتحقيقيات (بيتسوح) في وزارة الزراعة عن اثنين من المشتبه بهم، من المقيمين في إسرائيل حيث حاولوا العبور عبر معبر حزما، وبحوزتهم، ما يقرب  من-70 طائرا من طيور الحسون. تبين من خلال فحص المفتشون بأن الطيور قد وصلت بدون شهادة صحية بيطرية ولم تخضع للفحوصات المطلوبة لاستيراد الطيور إلى إسرائيل. ووفقا للتحقيق، تبين بأن المشتبه بهم كانوا يخططون لبيع الطيور، لكن تم القبض عليهم قبل عبور المعبر. تم اعتقال المشتبه بهم للتحقيق وتم إرجاع الطيور إلى مناطق يهودا والسامرة.

قال الدكتور تسفيكا افني، وهو طبيب بيطري مسؤول عن الخدمات البيطرية في وزارة الزراعة في مطار بن جوريون: "الحيوانات، بشكل خاص الطيورالتي تصل من خارج البلاد دون شهادات صحية وتراخيص كما هو مطلوب، تشكل خطرا، وبإمكانها أن تنشر الأمراض، على سبيل المثال: إنفلونزا الطيور، وبالتالي تشكل ضررا حقيقيا على صحة الحيوانات".

birds