2019

تحولت السياحة الإسرائيلية منذ فترة طويلة إلى قوة بحد ذاتها . يعلنون أكثر وأكثر ويأتون اصحاب الشهرة لتجربة الأماكن السياحية في إسرائيل من جميع أنحاء البلاد . يهتم البعض منهم بالأماكن المقدسة الموجودة هنا، البعض الآخر في عجائب الطبيعة، مثل البحر الميت، ويأتي البعض من أجل  أخذ الانطباع عن التكنولوجيا الرائعة . في الوقت الحالي، 2,846 من المواقع السياحية الزراعية والريفية المنتشرة في جميع أنحاء البلاد توفر تجربة لجميع السياح والسكان المحليين والتي لا تقع في أي مجال  سياحة آخر . 

تبين من مسح السياحة الذي أجرته سلطة التخطيط في وزارة الزراعة بأنه في الست سنوات السابقة حدثت زيادة كبيرة في عدد الشركات أو الأعمال السياحية في المناطق الريفية . إلى جانب  750 من المواقع السياحية التي تم إغلاقها، في الست سنوات الأخيرة تم افتتاح نحو ما يقرب من -1,000 شركة سياحية جديدة، لذلك يوجد في الوقت الحالي  2,846 شركة سياحية في المناطق الريفية . كما تبين أيضا من المسح بأن ربع السياحة الريفية تمثل سياحة زراعية، أي السياحة التي تتعامل مع القضايا الزراعية، على سبيل المثال : قطف الفواكه، جولة إرشادية في محل صنع النبيذ وجولات في الحقول ; ونحو ما يقرب من-75% من مجمل المواقع السياحية الزراعية هي مواقع سياحية ريفية، أي، مواقع سياحية عامة التي تقع في البيئة الريفية، على سبيل المثال : الفنون والحرف اليدوية والمتاحف وغير ذلك . بالمقارنة بين أنواع البلدات أو المناطق المختلفة، تبين بأنه في الموشافيم (قرى زراعية) هناك عدد أكبر من الأماكن السياحية (36%)، يأتي بعدها الكيبوتسات بنسبة  33%، وفي المكان الثالث المجتمعات أو البلدات المحلية بنسبة  21%. 

تبين من تقسيم مواقع السياحة بناء على المجالس الإقليمية المختلفة التي تعمل في هذا المحال أنه في عام  2013، كانت المجالس التي قادت في عدد من مناطق الجذب السياحي في مجال السياحة الزراعية والريفية هي الجليل الأعلى والجولان مع أكثر من  180 مكان سياحي . في الوقت الحالي، يعد المجلس الإقليمي ميتا يهودا هو القائد ويوجد في رأس الجدول حيث يضم في مناطقه أكبر عدد  (166) من مناطق الجذب السياحي الزراعية – الريفية . بعدها، يقع الجليل الأعلى مع 157 موقعا، والجولان مع  155 موقعا . إلى جانب هذه، على مر السنين، من الممكن رؤية أن المزيد من المجالس قد انضمت إلى زخم إقامة مشاريع سياحية زراعية – ريفية، على سبيل المثال نيفيه مدبار (الواحة) ; أو كانت تتمركز في المنطقة، مثل المجلس الإقليمي منشيه الذي ضاعف عدد المواقع السياحية في أراضيه  . 

وقد وجد أيضا بأن منطقة الجذب السياحي القائدة من بين كافة مناطق الجذب في المنطقة هي من نوع الضيافة المصاحبة للسياحة، ورش عمل، علاجات بديلة  ومنتجعات صحية، والتي تشكل 39% من كافة أنواع الجذب السياحي . ثم وجد بعد ذلك بأن  24% من مناطق الجذب السياحية المختلفة هي من نوع الفنون والحرف، على سبيل المثال : المعارض، التذكارات، الملابس المستعملة وأكثر من ذلك . يأتي بعدها مصانع البوتيك لمعالجة المنتجات الزراعية، على سبيل المثال : محل صنع النبيذ، منزل ملابس ومحل صنع جبن اللبن الرائب، مع  10% من جميع مناطق الجذب في المنطقة  . 

علاوة على ذلك، ومقارنة بين أنواع الجذب السياحي في عام  2013 مقابل تلك الموجودة في العام  2019، يمكن التعرف على تفضيلات الزوار : في العام 2013 ، كان هناك 793 موقعا سياحيا يتعلق في الفنون والحرف، في العام  2019، طرأ إنخفاض على عدد المواقع، وهي تبلغ بشكل إجمالي  666 موقعا . أيضا، كما يبدو بأن هناك أقل زوار يصلون إلى مراكز الزوار وقد انخفض عددهم بالمقارنة بين سنة 2013 (83) إلى سنة 2019 بمقدار النصف تقريبا إلى-47 موقعا . في المقابل، كما يبدو، فقد زاد اهتمام الجمهور في مصانع البوتيك لمعالجة المنتجات الزراعية  – بينما في العام 2013 كان هناك 219 موقعا، في العام 2019 تم العثور على 296 موقعا . كما زاد أيضا عدد مزارع الحيوانات السياحية بحوالي -45%.  


شاي دوتان، مدير مجال الاقتصاد الريفي والسياحة في وزارة الزراعة : "السياحة الزراعية والريفية في إسرائيل هي مجال الذي تطور في السنوات الأخيرة . على الرغم من أن إنشاء هذه المواقع قد واجه تحديات وعوائق، على مر السنين، فإنني أشعر بأن هذا المجال  يؤسس نفسه في إسرائيل، ولهذا السبب، تجذب مناطق الجذب الزراعية – الريفية السياحة الوافدة وكذلك السياحة الداخلية. يثبت المسح الحالي الذي قمنا به بأن العمل الشاق للمواقع الخاصة بنا وكذلك لوزارة السياحة يؤتي ثماره . بالإضافة إلى ذلك، في هذه المناسبة، في أوج العطلة الكبيرة، أود أن أدعوكم إلى أن تتعرضوا لمجموعة غنية من المحتوى القائم على الطبيعة والمناظر الطبيعية، ثقافة وتاريخ، التراث والزراعة . تعالوا لنقوم بتجربة الزراعة والمناطق الريفية في جميع أنحاء البلاد ".