2019

​تم الإعلان عن فترة الحظر على صيد السمك في منطقة بحيرة طبريا، والتي سوف تستمر هذا العام ما بين التواريخ  14.4.2019 وحتى 12.7.2019، من قبل مدير شعبة صيد السمك في وزارة الزراعة وفقا للوائح صيد السمك، بهدف ضمان عملية تكاثر سليمة ومنظمة للأسماك في بحيرة طبريا والحفاظ على الموارد السمكية  

ستقوم الوحدة البحرية التابعة إلى سلطة الطبيعة والحدائق، المسؤولة من قبل وزارة الزراعة على التفتيش على صيد السمك في إسرائيل، بزيادة جهود الشرح والتفتيش في بحيرة طبريا، بمناسبة وخلال فترة الحظر على صيد السمك في موسم التعشيش ووضع البيض.

تعلن شعبة صيد السمك في وزارة الزراعة كل عام عن فترة حظر صيد السمك بكافة طرقه المختلفة في بحيرة طبريا والبحر الأبيض المتوسط وفقا لتوقيت موسم التكاثر، والتي تهدف إلى ضمان، قدر الإمكان، إكمال عملية التكاثر السليم والمنظم للأسماك من أجل الحفاظ على الموارد السمكية.

يسري الحظر على صيد السمك في بحيرة طبريا، في الفترة ما بين التواريخ  14.4.2019 وحتى 12.7.2019، على المناطق في حدود مجاري النهر الكبير التابع إلى هضبة الجولان إلى الشمال من بحيرة طبريا  (ال"بتيحه") وفي المجال البحري بين المستعمرة مجدال وحتى شاطئ كيري ديشي. هذه المناطق تشكل مناطق تعشيش ووضع البيض الرئيسية لأنواع مختلفة من أسماك أمنون وعلى رأسها أمنون الجليل  ("مشاط") والذي يعتبر السمك المفضل عند تقديم الطعام في إسرائيل. سيتم في مناطق الحظر المؤقتة على صيد السمك وضع علامة بالعوامات ومفتشو الوحدة البحرية التابعة إلى سلطة الطبيعة والحدائق، التي تطبق القانون بشأن قانون صيد السمك في بحيرة طبريا، في شواطئ البحر المتوسط وخليج إيلات، ستطبق القانون بشأن الحظر في جميع ساعات اليوم وفي طواقم معززة.

وفقا لأقوال يغئال بن آري، مدير الوحدة البحرية في سلطة الطبيعة والحدائق: "لنا وللصيادين المهنيين والمحترفون مصلحة واضحة ومشتركة لحماية الأسماك في موسم وضع البيض من أجل الحفاظ على جميع الأسماك في بحيرة طبريا والتي تتناقص كل عام. حظر صيد السمك في هذه المناطق (حوالي-5% من مساحة البحيرة) مخصص للسماح للأسماك بالتكاثر بهدوء وتأسيس جيل من الأحفاد بنجاح. سنعمل خلال الأيام القريبة مع مجتمع الصيادين في بحيرة طبريا، المراسين ومحلات صيد السمك في عدة قنوات حتى يتم تحديثهم بشأن مواعيد ومدة فترة حظر صيد السمك. في الوقت نفسه، سوف نزيد من أنشطة المراقبة مقابل الهيئات ذات الصلة بالاشتراك مع هيئات تطبيق القانون الأخرى من أجل تطبيق القانون بنجاح، الحظر بشأن صيد السمك وبالتالي الحفاظ بنجاح على ازدهار الأسماك في البحيرة".

وفقا لأقوال نير فرويمان، مدير شعبة صيد السمك في وزارة الزراعة: "خلال موسم التكاثر، سيتم تشكيل الجيل الجديد من اليرقات، والتي سوف تساعد لحماية مثلى للأسماك في بحيرة طبريا. نحن ندعو الصيادين للتعاون وبالتالي الحفاظ على هذا المورد الهام". 

عملية التكاثر لأسماك أمنون الجليل (مشاط) وأهميتها البيئية 
تبين كل من وزارة الزراعة وسلطة الطبيعة والحدائق بأنه خلال أشهر الربيع، عندما يتم تسخين مياه بحيرة طبريا، تتجمع أسماك أمنون الجليل ("مشاط") في مناطق ضحلة وغنية بالنباتات من أجل التعشيش والتكاثر. في نهاية حفل التزاوج يتم بناء أعشاش تشبه الجحور بين النباتات والإناث التي تضع مئات البيض في داخل العش، بحيث يقوم الذكور باخصابها بعد ذلك وعلى الفور.

تحدث إحدى الظواهر الرائعة في تكاثر أسماك أمنون عندما يتم إخصاب البيض ومن أجل حماية البيض من الحيوانات المفترسة والآفات، يقوم الوالدان بالحفاظ عليها بداخل تجويف الفم. وبالتالي فإن الوالدين يقومون بتزويد البيض المخصب، بالإضافة إلى الحماية، أيضا بدرجة حرارة مثلى وأكسجين . بعد نحو شهر، عندما تتمكن اليرقات من السباحة بمفردها، فهي تترك العش وتخرج للعيش في حياة مستقلة. يستعد الوالدان في هذه المرحلة لجولة أخرى من وضع البيض. إن صيد أحد الوالدين خلال فترة التكاثر والتدريب يقضي على فرص اليرقات في البقاء على قيد الحياة ويضر في جيل الأسماك المستقبلي وفي صيد السمك بأكمله. 

أمنون الجليل، وهو السمك ذو القيمة التجارية الأكثر أهمية من بين أسماك بحيرة طبريا وأكثر الأسماك المحبوبة عند تقديم الطعام في إسرائيل،  يلعب أيضا دورا حيويا في الحفاظ على التوازن البيئي لمياه بحيرة طبريا: يتغذى أمنون، من بين أمور أخرى، على الطحالب، التي قد يضر نموها الزائد على جودة المياه في بحيرة طبريا. 

يهدف حظر صيد السمك التجاري والترفيهي في مناطق التعشيش ووضع البيض إلى مساعدة مجموعة أمنوني الجليل على النمو وتصبح أقوى كجزء من الجهد الوطني للحفاظ على الموارد السمكية وعلى جودة المياه في البحيرة.