2019

​​​​​كشف مفتشو الخدمات البيطرية في وزارة الزراعة في مطار بن غوريون عن شحنة مع أكثر من -13,000 من الحيوانات البحرية المحظورة من الاستيراد، التي تم تهريبها إلى إسرائيل في صناديق بلاستيكية ذات مظهر بريء وفيها، ظاهريا، أسماك للزينة. الشحنة التي وصلت إلى البلاد من اندونيسيا عن طريق مطار بن غوريون، شملت أكثر من-10,000 من أسماك الزينة ونحو ما يقرب من-3,000 من سلطعونات الزينة، حيث أن قسم منها من الأنواع المحظورة من الاستيراد. تم نقل الحيوانات إلى الحجر الصحي وكذلك فتح تحقيق ضد المشتبه به. 

في الواقع، يدور الحديث عن شحنة وصلت إلى إسرائيل من اندونيسيا، حيث كان من المفروض أن تحتوي على أسماك وسلطعونات للزينة من الأنواع المسموح باستيرادها. لكن من بين الحزم التي سمح باستيرادها، تم العثور أيضا على حزم احتوت على أنواع سلطعونات غير معروفة، ولذلك تم إرسالها للتشخيص لدى خبراء في المجال. وصلت الشحنة مع شهادات صحية سليمة، ظاهريا، لكن مع المقارنة التي تمت بين الأنواع التي تمت المصادقة عليها في الشهادة الصحية وبين الشحنة، تم اكتشاف عدم تطابق. 

تنظر الوزارة بخطورة إلى الاستيراد، الحيازة والتجارة بأنواع أسماك ممنوعة والتي قد تضر بالإنسان والبيئة​. وبما أن إدخال أنواع غير موجودة في إسرائيل ستضر بشكل كبير في التوازن البيئي للكائنات الحية والنباتات في إسرائيل وضرر في الكائنات البحرية، ونتيجة لذلك ضرر بيئي. ستواصل وزارة الزراعة تطبيق القانون على تهريب الأسماك الممنوعة من الاستيراد. 

قَبْض سَلْطَعُون