2019

​تؤكد الوزارة بأنه من الضروري الاستمرار والحرص على شراء المنتج في العبوة الأصلية، مغلقة ونظيفة مع التسميات وعلامات تاريخ الإنتاج وتاريخ انتهاء الصلاحية  

احتفالات يوم الاستقلال بالفعل على الأبواب، الأعلام معلقة بالفعل على النوافذ وبدأت بالفعل خطط "على النار" القريبة . تستعد وزارة الزراعة، لكن من خلال عدة طرق أخرى: يقوم مفتشو الوحدة لتطبيق القانون والتحقيقات (بيتسوح) في وزارة الزراعة بزيادة القوى العاملة بمناسبة العيد . لذلك، بينما يفكر المستهلكون الاسرائيليون أين من المستحسن شراء اللحوم بسعر رخيص، يهتم المفتشون من أن اللحوم التي يتم شراءها ستكون صحية ! 

في إطار نشاطهم، كشف المفتشون في نهاية الأسبوع في منطقة المركز، سلسلة من الثلاجات في ساحة منزل في مدينة الطيرة، وفيها نحو ما يقرب من-1.5 طن من اللحوم، حيث أن قسم منها مصدره من الذبح الأسود، حيث أنها لم تكن بمرافقة مراقبة طبيب بيطري كما هو مطلوب، والقسم الآخر منها تم تهريبه من مناطق السلطة. اللحوم التي تم العثور عليها كانت محجوزة في ظروف محظورة وتشكل خطرا حقيقيا على صحة الجمهور.   تبين خلال التحقيق مع المشتبه بهم بأن اللحوم كانت معدة للبيع في المنطقة. تم نقل اللحوم من أجل إبادتها، وبدأت إجراءات قانونية ضد المالك.
 
بشكل عام،  يقوم في الأيام العادية مفتشو الوحدة المركزية للتحقيقات وتنفيذ القانون (بيتسوح) التابعة إلى وزارة الزراعة بتنفيذ عمليات تفتيش منتظمة بشكل روتيني على مدار الساعة، ومع ذلك، بمناسبة يوم الاستقلال، يتم تشديد التفتيش بشكل أكبر، بالنظر إلى الخبرة السابقة التي تشير إلى أنه بمناسبة اليوم الأكثر أزرق – أبيض في السنة، هناك زيادة في التهريب لأغراض الربح.
 
وقال روي كليجر، مدير الوحدة المركزية لتطبيق القانون والتحقيقات في وزارة الزراعة: "تنظر الوزارة بخطور كبيرة إلى كل حالة من حالات تهريب المنتجات الحيوانية، الذبح الأسود وبيع اللحوم غير الخاضعة للمراقبة. لذلك،  الأشخاص المهنيين يعملون بشكل مستمر من أجل تطبيق وفرض القانون بشأن هذه المحاولات. وبالتالي، يجب الحرص وشراء اللحوم فقط في الأماكن المرخصة، والتي تخضع للمراقبة (أصحاب رخصة عمل تجاري للجزارة)" .
اللحوم التي تم ذبحها دون مراقبة