2020

وزير الزراعة والتطوير القروي، عضو الكنيست تساحي هنغبي: "نحن نقوم بمضاعفة دعم المتطوعين الذين ينقذون الزراعة!" 

سيبلغ حجم الدعم 12 مليون ش.ج * يوجد اليوم حوالي 2500 متطوع في مجال الزراعة * بحسب معطيات الوزارة، تطوع خلال فترة الشهر ونصف الشهر الأخيرة للعمل في الزراعة 1200 متطوع، وبذلك قاموا بإنقاذ الكثير من المزارعين، وخاصة محصول ثمار فرع الحمضيات * وزارة الزراعة تقدر بأن الإعلان عن تقديم الدعم سيؤدي لارتفاع آخر في عدد المتطوعين
   
زد على ذلك أضاف وزير الزراعة: "عندما تبين لنا مدى حجم الضرر الذي لحق بالمزارعين، قمنا على الفور بطلاق نداء للمتطوعين طالبين مد العون لفروع الزراعة التي تعاني من ضائقة. كان التركيز على قطف ثمار فرع الحمضيات الذي كان يوشك على الضياع. سنقوم الآن على ضوء التجنّد السريع والمذهل، بمضاعفة دعم العمل التطوعي!" 

أدت جائحة الكورونا لتوقف تقدم مصالح تجاريّة كثيرة. كما لا يزال الكثيرون في البيوت، بعضهم عاطلين عن العمل وبعضهم الآخر فرض عليه البقاء في حجر صحي على الأثر إصابته بعدوى فيروس الكورونا، أو بسبب التخوف من انتقال العدوى إليهم. لكي يتم سد احتياجات جميع هؤلاء، تواصل وزارة الزراعة القيام بدورها، مع ذلك أدت بعض القيود التي فرضت، إلى الحد من دخول العمال الأجانب والعمال الفلسطينيين إلى دولة إسرائيل، وبالتالي تعرض الكثير من المزارعين لضائقة بسبب النقص في القوى البشربة. من هنا تولدت مبادرة الاستعانة بالمتطوعين. فلكي يتمّ تشجيع الجمعيات التي تعتني بتجنيد المتطوعين للعمل في الزراعة، قامت وزارة الزراعة بالإعلان عن تقديم دعما جديدا من شأنه مساعدة تمويل النفقات المتعلقة باحتياجات المتطوعين في مجال الزراعة في فترة الكورونا. لقد أدى نجاح البرنامج خلال الشهر الأخير، وعدم عودة الزراعة إلى الروتين العادي بشكل كامل، إلى قيام الوزارة بمضاعفة حجم هذا الدعم ليبلغ 6 ملايين ش.ج أخرى لدعم الجمعيات، وذلك بالإضافة بمبلغ 6 ملايين ش.ج كانت تمت المصادقة عليها في شهر آذار ونيسان. 

يحسب معطيات الوزارة، تطوع يوميا خلال الأسابيع الستة الأخيرة للعمل في الزراعة 1200 متطوع، حيث قاموا فعلا بإنقاذ فرع الحمضيات، الذي كان في أوج فترة قطف الثمار. وصل بفضل المتطوعين الكثيرين، 80% من حجم قطف الثمار في هذا الفرع إلى نهايته. نحن الآن على أعتاب موسم جني ثمار الفواكه الصيفيّة، الذي يعتمد في غالبيّته على عمال من السلطة الفلسطينيّة. بحسب تقديرات وزارة الزراعة، يوجد حاليا حوالي 2500 متطوع للعمل في فروع الزراعة المختلفة، إلى جانب ذلك تقدر وزارة الزراعة بأنه في حال تمّ نشر برنامج الدعم النهائي ستكون هناك زيادة أخرى في عدد المتطوعين وفي مدة التطوع أيضا.
  
تقوم الوزارة ضمن برنامج الدعم بالمساعدة في تمويل التكلفة اللوجستية المرتبطة بعمل المتطوعين، مثل: نقل المتطوعين، أماكن المبيت، إمدادات المأكل والمشرب، شراء معدات الأمان والسلامة والوقاية للمتطوعين، بما في ذلك: المعقمات الكحوليّة، مواد تنظيف، كمامات، قفازات (كفات) وموازين الحرارة.