2020

​منذ بداية العام ولغاية اليوم أحبط مفتشو الوزارة حوالي 100 محاولة تهريب وتسويق منتجات حيوانية، واهدوا حوالي 180 طنا منها كانت في طريقها إلى موائد المستهلكين في إسرائيل، والتي كان يمكنها تشكيل خطرا على صحة الجمهور. 


قام مفتشو الوحدة المركزية لتطبيق القانون والتحقيقات التابعة لوزارة الزراعة، أمس بضبط ما يزيد عن 140 كغم من منتجات اللحوم والأجبان التي لم تكن خاضعة للمراقبة والتفتيش، وكانت معدة للبيع في منطقة أورشليم القدس.  
لقد تمّ ضبط هذه اللحوم والأجبان محملة على متن سيارة كانت حاولت اجتياز حاجز مزموريه الواقع في شرفي القدس.  حين لاحظ مفتشو الوزارة السيارة التي كانت تبدو "محملة" أكثر من المعتاد مما أثار شكهم حيث تبين لهم عندما أوقفوا السيارة بأن شكهم كان في محله، حين وجودوا داخل السيارة عشرات أكياس مملئة بالمواد الغذائية، وتحتوي على حوالي 120 كغم من لحم الدجاج الطازج وحوالي 20 كغم من الجبن "السورية" (التي تشبه جبنة حلومي)، لا تحمل أي علامة تشير إلى أن هذه المنتجات قد خضعت للمراقبة.   
تبين من التحقيقات التي أجريت مع السائق بأنه تمّ تهريب اللحوم والأجبان من أراضي السلطة الفلسطينية وأن السائق خطط لبيعها في أورشليم القدس. لذا تمّ حجز المشتبه به وهو من سكان السلطة الفلسطينية، في سنوات الثلاثين من عمره على ذمة التحقيق كما وتمّ فتح إجراءات قضائية ضده. بالإضافة لذلك تمّ اهدار هذه اللحوم والأجبان وذلك بسبب الخطورة الحقيقية التي يشكلها تناولها على صحة الجمهور.  
smuggling_meat_and_cheeses_1.jpg
تنضم محاولة التهريب هذه إلى سلسلة محاولات تهريب وتسويق مواد قادمة من مناطق السلطة الفلسطينية إلى داخل أراضي دولة إسرائيل حصلت منذ بداية هذا العام. فبحسب معطيات الوزارة قام مفتشو وزارة الزراعة من بداية العام ولغاية اليوم، ضمن 98 حادثة مختلفة، بكشف، ضبط وإبادة حوالي 180 طنا من المنتجات الحيوانية مصدرها من أراضي السلطة الفلسطينية والتي كان بإمكانها تشكيل خطرا حقيقيا على صحة الجمهور. 

الدكتور ناحوم ايتسكوفيتش، مدير عام وزارة الزراعة والتطوير القروي: "اللحوم ومنتجات الألبان التي يتمّ انتاجها دون مراقبة بيطرية ولم تستوفي متطلبات الخدمات البطرية التابعة لوزارة الزراعة قد تسبب الأمراض كما وهنالك خطورة حقيقية على صحة الجمهور. لذلك تمنع وزارة الزراعة تسويق منتجات حيوانية قادمة من خارج حدود إسرائيل". 
وأضاف الدكتور ايتسكوفيتش: "نحن نرجو من الجمهور الحرص على شراء منتجات حيوانية، بما في ذلك: اللحوم، الأجبان، الحليب والبيض من أماكن معروفة وخاضعة للمراقبة. فضلا عن ذلك، يجب الحرص على شراء منتجات ذلت تغليف أصلي، يكون مغلقا، ونظيفا ويحمل علامة مكتوب عليها اسم المسوق، المصنّع، تاريخ الانتاج وتاريخ انتهاء الصلاحية". 

روئي كليجر، الوحدة المركزية لتطبيق القانون والتحقيقات التابعة لوزارة الزراعة: "ترى الوزارة بعين الخطورة كلّ حادثة تهريب مواد غذائية من أراضي السلطة الفلسطينية وبيعها في إسرائيل، وخاصة المنتجات الحيوانية التي تنطوي على مزيدا من الخطورة الصحية. يعمل مفتشو الوزارة على مدار 7 أيام في الاسبوع على مدار 24 ساعة في اليوم والليلة لأجل منع حصول هذه المحاولات".