2020

قدمت وزارة الزراعة لائحة اتهام بتهمة ترك كلبا في سيارة في أيام الصيف. وزارة الزراعة تؤكد: ترك الحيوانات داخل السيارة قد يعتبر مخالفة جنائية. 

قدمت وزارة الزراعة هذا الصباح لدى محكمة الصلح في حيفا لائحة اتهام بتهمة ترك كلبا داخل سيارة خلال أيام الصيف بطريقة تشكل خطرا على حياة الكلب. المتهمة من سكان حيفا في سنوات الثلاثين من عمرها، حضرت إلى المجمع التجاري شعاري هتسفون وبرفقتها كلبا تعود ملكيته لها. فقامت بإيقاف سيارتها في موقف السيارات وذهبت إلى المجمع التجاري، تاركة الكلب الذي تعود ملكيتها لها لوحده داخل سيارة دون أن يعمل محرك هذه السيارة، ودون توفير شرابا له. حيث مكث الكلب لوحده حوالي 45 دقيقة، كانت خلالها درجة الحرارة في الخارج 33 درجة مئوية. بفضل انتباه أحد المارة، لم تنتهي هذه الحادثة بمصيبة. لقد قام شاهد الأعيان بالإبلاغ عن الحادثة حيث وصل بسرعة إلى المكان طاقما من رجال الإطفاء وقاموا باقتحام السيارة لكي ينقذوا حياة الكلب. أما المتهمة فوصلت إلى السيارة بعد مرور ساعة من تركها إياها، وذلك بعد أن اتصلت بها الشرطة. هذا وطلبت وزارة الزراعة من خلال لائحة الاتهام فرض فيودا على المتهمة تمنعها من امتلاك الكلاب مستقبلا. 

يأتي إلينا الصيف في كل عام بكامل قوته، وكذلك درجات الحرارة المرتفعة. مما يجعل أشعة الشمس الحارقة تؤدي إلى ارتفاع درجات الحرارة السائدة داخل حيّز السيارة بسرعة.  بحيث يحدث حوالي 80% من ارتفاع درجات الحرارة خلال الدقائق الثلاثين الأولى من المكوث داخل السيارة مفلقة. فعلى سبيل المثال، سيارة كانت قبل عدة دقائق مكيفة وتمّ إيقافها للتو في الشارع تحت دراجة حرارة عادية في الموسم تبلغ 35 درجة مئوية، يمكنها خلال لحظة أن تتحول إلى دفيئة حقيقية. حيث يمكن لدرجة الحرارة السائدة داخل السيارة أن تصل لغاية 50 درجة مئوية خلال 20 دقيقة (!!!). وهكذا يمكن لكلّ دقيقة من مكوث الحيوان داخل السيارة أن تعرض حياته للخطر. يجدر بالذكر هنا أن ترك شباك السيارة مفتوحا لن تجدي في مثل هذه الحالات، حيث أن درجة الجرارة ترتفع  حتى بالرغم من ذلك. كما وأن ترك حيوان لوحده داخل سيارة يمكنه أن يعتبر مخالفة جنائية بموجب قانون الرفق بالحيوان.  

تؤكد وزارة الزراعة بأن الصيف الإسرائيلي الذي يتميز بأيام بسود فيها شرد شديد، رطوبة عالية ودرجات حرارة مرتفعة تؤدي لارتفاع درجات الحرارة داخل السيارة غير شغالة من لحظة لأخرى. وعليه ترجو وزارة الزراعة من الجمهور اصطحاب الحيوانات معه عند مغادرة السيارة. لا بمكن الحيوانات البقاء داخل السيارة، حيث يمكن لدرجة الحرارة المرتفعة وسط انعدام وجود الماء أن تؤدي لموت هذا الحيوان، تما مثلما يمكن أن يحدث لنا. 
 
المسؤول عن الدعاوى في وزارة الزراعة، الاستاذ أوري سيروتا: "كما هو الحال بالنسبة للظاهرة المقلقة التي تنطوي على نسيان الأطفال داخل السيارات، هنالك ظاهرة مروعة تتمثل في ترك الحيوانات داخل السيارات، دون إشراف بشكل قد يعرض حياتها للخطر ويسبب لها معاناة شديدة، خاصة في الأيام الحارة وأثناء تواجدها تحت أشعة الشمس الحارقة. عندما يجري الحديث عن الحيوانات، لا يكون ذلك في كثير من الأحيان مجرد نسيان من قبل أصحابها لها داخل السيارات الكلاب بل هو ترك لها بشكل متعمد داخل السيارات، مثلا لأجل الخروج للقيام ببعض الترتيبات التي تستغرق وقتا قصيرا، وسط الاستهانة بالخطر الذي يتحملوه. لذا كما هو من الواضح يجب تجنب ترك الأطفال داخل السيارات كذلك الأمر بالنسبة للحيوانات أيضا".