2020

​وزارة الزراعة تراقب متابعة بؤر الأنفلونزا وتعمل على إنهاء متابعتها في أسرع وقت ممكن. كما وتؤكد الوزارة بأن نوع الانفلونزا الذي تمّ اكتشافه غير معديّ لبني البشر. 


 قامت وزارة الزراعة بالإبلاغ عن اكتشاف ثلاث بؤر أخرى للانفلونزا في نهاية الأسبوع الفائت: الأولى في قن لتكاثر الطيور في كيبوتس غفات، الواقع في المجلس الإقليمي عيمك يزراعيل، والثانية في مجموعة من الحبش (ديك رومي) مخصصة للتسمين، في كيبوتس شلوحوت في منطقة غور بيت شان. والثالثة في مزرعة لتكاثر الحبش (الديك الرومي) في كيبوتس معيان تسفي بالقرب من زخرون يعقوب.
 تبعاّ للإجراءات المتبعة أمر الدكتور رام كاتس، كبير أطباء صحة الطيور في الخدمات البيطرية التابعة ‏لوزارة الزراعة، فور تلقي النتائج الأولية بفرض حجر صحي على ‏مزارع ‏الطيور الواقعة ضمن محيط مداه 10 كيلومترات حول مزرعة الطيور ‏المصابة بالمرض. هذا وتخضع المنطقة المغلقة إلى ‏‏أعمال رقابة وذلك إلى جانب باقي أعمال المراقبة والفحص الروتينية التي ‏تقوم بها الجهات المهنية التابعة للخدمات البيطرية ‏في ‏وزارة الزراعة في جميع مزارع الدواجن في البلاد.‏

 نظرا لتشابه نوع الانفلونزا التي ظهرت في جميع الحالات (8N5H)  تزداد تقديرات الجهات المهنية في وزارة الزراعة تأكيدا أن سبب العدوى التي أدت إلى انتشار المرض خلال الأيام الأخيرة يعود إلى الطيور المهاجرة التي تهاجر في هذه الفترة وتمر في أجواء البلاد والتي على ما يبدو تجلب معها الانفلونزا من دول أجنبية. 

 في غضون ذلك، دعت وزارة الزراعة مربي الطيور، طيور الزينة والطيور المنزلية وكذلك مربي الطيور الطليقة إلى الحرص على العمل بموجب تعليمات الخدمات البيطرية، المحافظة على النظافة والفصل بين الطيور، إبقاء الطيور داخل ‏المباني، ومنعها من التجوال في مناطق مفتوحة وذلك لتقليل مخاطر انتقال العدوى من الطيور البرية.‏