منشورات

​​​من بين المدعوين: وزير الزراعة البنمي، ممثلين عن السفارة وعن غرفة التجارة والصناعة البنمية 


هدف الزيارة: فحص إمكانيات تطبيق اتفاقيّة التجارة الحرة بين الدولتين وتوسيع التعاون ليشمل مجالات التكنولوجيّة وتأقلم أصناف الفواكه والخضراوات الإسرائيليّة  الإمكانيات التجاريّة الكامنة في هذه الزيارة كبيرة ويمكنها أن تشكل منصة تجاريّة للشركات العاملة في مجالات التصنيع الزراعي المحلي. 
قام الوفد رفيع المستوى الذي شمل وزير الزراعة البنمي، ممثلين عن السفارة البنمية وعن غرفة التجارة والصناعة البنمية بزيارة لوزارة الزراعة والتقى بمندوبين عن الوزارة. كجزء من الزيارة لإسرائيل، قام الممثلون بزيارة للوزارة بهدف فحص إمكانية توسيع التعاون وتطبيق اتفاقية التجارة القائمة بين البلدين. حيث تم خلال للقاء تناول مجالين أساسيين، التعرف على التقنيات الزراعيّة الإسرائيلية، بما في ذلك وسائل استعمال مصادر المياه بنجاعة وتطبيقها في بنما، وفحص ملائمة أصناف من الخضراوات والفواكه الموجودة في إسرائيل للمناخ في بنما من قبل القطاع التجاري.  
كما هو معروف دخلت الاتفاقية التجاريّة المبرمة بين البلدين في 1.1.2020. يجري الحديث هنا عن اتفاقية واسعة الحجم تشمل فيما تشمل مكفآت متبادلة تتعلق بشكل خاص في للمنتجات الصناعيّة والزراعيّة بما في ذلك الاعفاء من الجمرك على أصناف من الأسماك، وتخفيضات جمركيّة كبيرة على الخضراوات والفواكه، مثل: الفلفل، الذرة، البرقوق والأسكيدنيا. كما ورد أنفا، ستساهم هذه الاتفاقيّة التي دخلت حيّز التنفيذ في مستهل الشهر الأخير في تصدير تقنيات ومنتجات صناعيّة من إسرائيل بحجم كبير جدا كما ويتفتح الإمكانيّة للتصدير الزراعي من الفواكه والخضراوات الطازجة.  

هذا ويقول يعكوف فوجل، نائب مدير عام كبير المسؤول عن التجارة الخارجيّة في وزارة الزراعة: "نظرا لموقع لنما الاستراتيجي من المتوقع أن تساعد الاتفاقيّة المصدرين الإسرائيليين في الدخول إلى أسواق أخرى في أمريكا اللاتينية، تعزيز التصدير الإسرائيلي وتزيد من نمو الاقتصاد. نأكل تعميق العلاقة أكثر وأكثر بين البلدين لكي يتم استنفاذ الطاقات الاقتصاديّة الكامنة في العلاقات بين الدولتين".