منشورات

وزير الزراعة، أوري أريئيل، اتخذ كل الخطوات الممكنة من أجل تخفيض أسعار الخضروات والفواكة. قام بفتح مجال الاستيراد من الاردن ودول العالم وأمر بازالة كل القيود الجمركية على واردات الخضروات الى اسرائيل.

قال وزير الزراعة والتنمية الريفية، أوري أريئيل: " للأسف وبسبب موجة الحر حصل نقص في الخضروات والفواكة وارتفعت الأسعار. هذا واقع نحاول أن نمنعه وخاصة عشية الأعياد لذلك أوعزت الى موظفي وزارتي للسماح في هذا الوقت وبسهولة أكثر استيراد مكثف للخضروات والفواكة من الأردن ودول العالم من أجل التغلب على النقص واعادة تخفيض الأسعار وكل ذلك مع ضمان عدم الاضرار بالمزارعين والمنتجات الاسرائيلية" .

يواصل الوزير أوري أريئيل العمل على تخفيض كبير للسلة الغذائية الاستهلاكية الاسرائيلية ويعمل على تخفيض أسعار الخضروات والفواكة. وذلك بعد النقص الذي نشأ بسبب موجة الحر التي ضربت المنطقة في الأسابيع الأخيرة والتي تسببت في النضوج المبكر للمحاصيل. ان ذلك استمرارا لقراره الأخير في فتح فرع اللحوم للاستيراد، الأمر الذي أدى بالفعل الى خفض الأسعار عشية العيد. 
 
الوزير أريئيل وجه تعليمات الى وزارة الزراعة لضمان توريد المواد الغذائية الطازجة، ذات الجودة  وبتكلفة معقولة للمستهلك الاسرائيلي خلال فترة الأعياد القريبة، وفتح المجال لاستيراد البندورة والخيار المعفاة من الرسوم الجمركية من جميع دول العالم الى جانب الواردات المتاحة والقائمة من الأردن منذ سنوات. ان فتح المجال أمام استيراد الخضروات من كل دول العالم بدون رسوم جمركية يعتبر وسيلة اضافية لمنع ارتفاع الأسعار حيث أن وزير الزراعة أوري أريئيل أخذ ذلك على عاتقه مع توليه منصبه.
 
وتجدر الاشارة الى أن فتح المجال أمام استيراد الخضروات بدون رسوم جمركية من كل دول العالم هو طريقة اضافية لزيادة المعروض أمام المستهلك الاسرائيلي والتي تمنع غلاء تكاليف المعيشة خصوصا في فترة الأعياد، ويعد خطوة مهمة للقيام بها بالاضافة الى توجه وزير الزراعة والتنمية الريفية، أوري أريئيل،الى وزير المالية، موشيه كحلون، ومصلحة الضرائب بطلب لفتح الحصص المخصصة لاستيراد 10000 من الأغنام الحية، ولحم الضان المجمدة بكميات تصل الى 1000 طن معفاة من الرسوم الجمركية حتى نهاية عام 2015.