منشورات

في أعقاب معلومات استخباراتية حول تهريب لحوم من مناطق السلطة الفلسطينية، التي وصلت إلى الوحدة المركزية للتطبيق والتحقيقات في وزارة الزراعة وتطوير القرية، عمل مفتشو الوزارة في ملحمتين في الرملة بالتعاون مع الطبيبة البطرية في بلدية الرملة، د. رفيتال أورباخ، وصلوا إلى أماكن الفحص، وحقا تبين أن المعلومات موثوقة.

فُحصت في العملية ملحمتان وضُبط فيهما أكثر من 4 أطنان لحوم أبقار مصدرها غير معروف. احتُفظ باللحوم دون شهادات بيطرية، دون مصادقات ودون علامات تدل على المنتِج، تاريخ الإنتاج وآخر موعد يُسمح باستهلاكها.

وُجد حقا أن الحديث عن لحوم تم تهريبها من مناطق السلطة الفلسطينية إلى إسرائيل وأُعدت لتسويقها لسكان المنطقة.
 
فُتحت ضد المشتبهيْن، صاحبَي الملحمتين، إجراءات قضائية وأُتلفت اللحوم بأمر من الطبيبة البيطرية وفقا لصلاحيتها في القانون لمنع خطر واضح على صحة الجمهور.
 
ذُكر من وزارة الزراعة، أنه يُمنع نقل منتجات من الحيوان من مناطق السلطة الفلسطينية في أعقاب الخشية على صحة الجمهور وكذلك، يُمنع تشغيل مصانع لحوم دون ترخيص وإشراف. تطلب الوزارة من الجمهور الحرص على شراء لحوم من أماكن معروفة تقع تحت إشراف. بالإضافة، يجب الحرص على منتجات في العلب الأصلية، مغلقة ونظيفة مع الإشارة وعلامة تاريخ الإنتاج وتاريخ انتهاء الصلاحية.