منشورات

الفراخ في بداية نموها، والتي لم يتم تسويقها الى المسالخ من المزارع التي يتم الحديث عنها. تنفذ وزارة الزراعة فحوصات شاملة وفي حالة اكتشاف البكتيريا، سوف يمنع تسويق الدواجن للمستهلك، ولكن فقط بعد المعالجة الحرارية التي تقتل البكتيريا تماما

من أجل حماية صحة الجمهور، مفتشو وزارة الزراعة والتنمية الريفية تراقب بشكل ثابت ومستمر مزارع الدواجن في اسرائيل، من أجل أن تضمن، من بين أمور أخرى، السالمونيلا من سلالات معينة، مثل انتريديس وتايفيموريوم، عدم وصولها الى المستهلك. في اطار الفحوصات المتواصلة تم اكتشاف بكتيريا السالمونيلا من سلالة تايفيموريم في المفرخات التي تزود الفراخ الى مزارع لحوم الدواجن (الفروج). بعد اكتشاف البكتيريا في المفرخات، تنفذ الخدمات البيطرية التابعة للوزارة فحوصات في أقفاص الفروج التي حصلت على الفراخ من المفرخات التي وجدت بها البكتيريا.
أقفاص الدجاج التي حصلت على فراخ مشتبه بأنها مصابة، فرض عليها حجر. الفراخ في بداية فترة نموها، لم يتم تسويقها الى المسالخ. اذا تبين أن الفروج مصابة بالبكتيريا، وأكثر للمربين والمسالخ، كما هو الحال في دول الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة الأمريكية، يتم تسويق لحوم الدواجن فقط بعد المعالجة الحرارية أو ذبحها في أقفاص الدجاج، تحت مراقبة دقيقة للوزارة. ان طرق العلاج هذه سوف تضمن دون شك أن البكتيريا لا تصل الى نقاط البيع ولا تشكل خطرا على المستهلك.

الدكتور شمعون براك، طبيب بيطري رئيسي لصحة الدواجن في الخدمات البيطرية في وزارة الزراعة: "وزارة الزراعة والتنمية الريفية تتخذ اجراءات استباقية ومكثفة من أجل منع الخطر على صحة الجمهور والتأكد من أن البكتيريا الخطرة سوف لا تصل الى الجمهور. اكتشاف السالمونيلا في مرحلة متقدمة جدا قد تم بفضل المبادرة بالرقابة كجزء من النشاطات الوقائية للوزارة. يجب الاشارة الى أن طهي المنتجات الحيوانية على نحو كاف يقتل بكتيريا السالمونيلا، ويجب الاستمرار والعمل في هذا الموضوع وفقا لارشادات وزارة الزراعة، من ناحية استهلاك المنتجات وكذلك من ناحية كيفية علاجها "