منشورات


مع ذلك، من أجل عدم اغراق السوق، سوف تقتصر الكمية على 1500 طن في الأسبوع. بدأ اليوم فعليا دخول شاحنات من تركيا. وأيضا من المتوقع في الأيام القريبة المقبلة أن تصل شاحنات اضافية

توسع وزارة الزراعة والتنمية الريفية توزيع تراخيص استيراد البندورة المعفاة من الرسوم الجمركية لجميع الدول في العالم (وفقا للقانون). ومع ذلك، من أجل عدم احداث ضرر للمزارعين من جهة، وتجنب اغراق السوق حيث "تردع" المستوردين من ناحية أخرى، سوف تقتصر الكمية على 1500 طن في الأسبوع وحسب الحاجة. بدأ اليوم فعليا دخول شاحنات من تركيا. 

حجم التسويق المحلي من البندورة في اسرائيل يبلغ حوالي 17000 طن في الشهر. ومن المتوقع أن تكون كمية المحصول قد انخفضت بالمقارنة مع نفس الفترة في السنوات السابقة بحجم يبلغ حوالي 40% وذلك بسبب الأيام والليالي الحارة التي أدت بشكل كبير الى ضرر للمحاصيل، وجنبا الى جنب مع الفيروس الذي ضرب النباتات الضعيفة (فيروس ToMV). ومن المتوقع أن يستمر النقص حتى بداية شهر كانون أول. لقد زار خبراء الزراعة الدفيئات الزراعية لزراعة البندورة وتحققوا من مدى الضرر الذي لحق بالمحاصيل. ويقدر خبراء وزارة الزراعة أنه في غضون اسبوعين ستصل الى الأسواق البندورة التي تم زراعتها في البلاد في شهر اب ومن المتوقع أن تنضج في الأيام القريبة القادمة، لذلك من المتوقع أن الزيادة في النقص أن يصبح أكثر اعتدالا. ومع ذلك، فان النقص في البندورة المحلية سوف يستمر كالمعتاد حتى بداية شهر كانون أول.  

قبل شهر وما قبل الأعياد، وفي الوقت المناسب ومن خلال الفهم بأن الانتاج المحلي لن يغطي كافة الطلب على البندورة، فتحت وزارة الزراعة والتنمية الريفية السوق للاستيراد بدون رسوم جمركية، ولكن كمية البندورة التي وصلت الى الأسواق كانت صغيرة وغير كافية. وبناء على ذلك، توجهت وزارة الزراعة الى وزارة المالية بطلب لاعتماد طريقة لم يتم استخدامها حتى الان، والتي تتمثل في توفير "التأمين" للمستوردين في حالة أن أسعار الجملة في اسرائيل انخفضت من يوم تقديم الطلبية في خارج البلاد وحتى الافراج عن البضاعة في اسرائيل. وبعبارة أخرى، فان المستورد يحصل على الفرق، نظرا الى موقف المستوردين بأنه لن يكون مجديا من الناحية الاقتصادية بالنسبة لهم للاستيراد بدون شبكة أمان.
وقد طلبت وزارة المالية تأجيل تفعيل هذا الدعم حتى بعد عيد العرش، ولكن لم تتم الموافقة بعد على الميزانية والتنفيذ، بحيث أن الاستيراد سيتم وفقا لهذا الدعم، وأن ذلك سوف يكون على الرفوف في نقاط البيع في أقرب وقت وذلك بعد اسبوعين فقط، وبالتالي فان التقدير أيضا أن سعر البندورة لن ينخفض بشكل كبير في الأسابيع القريبة القادمة.
وتجدر الاشارة الى أن التوسع في الاستيراد من جميع البلدان خاضع لمصادقة حماية منتجات النبات (تصريح فيتوسينتري)، أي دولة نظيفة من الافات أو الأمراض التي تصيب المنتجات الزراعية. 

يواصل خبراء وزارة الزراعة ويتم ابلاغهم أولا بأول كل يومين على ما يحدث في الدفيئات الزراعية، في محلات السوبرماركت، في شبكات التسويق،  وبالاسواق الأوروبية. اذا ما تغييرت الظروف، سيتم ابلاغ الجمهور بذلك.

ان فتح باب استيراد البندورة بكمية محددة وبدون رسوم جمركية يتم اسبوعيا، وذلك من أجل عدم اغراق السوق. ان هدف الاستيراد هو تزويد المستهلك الاسرائيلي بمنتجات زراعية طازجة بالاضافة الى ملء النقص الحاصل في السوق.