2018

​​بالنسبة للعام 2018، تم تخصيص المياه للزراعة بواقع  261 مليون متر مكعب .  وبالمقابل كان التخصيص للعام  2017 هو  440 مليون متر مكعب .  وحيث أن هناك محاصيل متعددة السنوات وغنية بالمحاصيل مثل مزارع / بساتين، حمضيات، وخضروات في البيوت البلاستيكية (الدفيئات)، فقد تم الاقتراح من قبل وزارة الزراعة في العام  2018 تفعيل النموذج المتفق علية من عام  2009، حيث يتم في إطاره تقديم تعويض ودعم للمزارعين، الذين تنازلوا طوعيا عن كمية المياه بما يتجاوز التخصيص المعد للعام  2018 .

هذا الأمر ممكن لأن هناك مزارعين الذين يزرعون المحاصيل الحقلية سنويا، الذين يستطيعون الحد من مناطق الزراعة وبالتالي كمية المياه دون ضرر طويل الأمد لمنتجاتهم . سوف يتم تعويضهم بسبب فقدان الدخل وبالتالي سيتم تحويل المياه لتقليل التقليص وري المزارع والمحاصيل متعددة السنوات أو الدائمة . كذلك، بهذا الشكل سوف يتم تقليص الضرر الفوري في كمية الثمار والمحاصيل وكذلك الضرر للمدى الطويل، الذي لا يمكن إصلاحه . بالنسبة لموقف الوزارة، سيكون التعويض الذي سيتم طلبه بسبب ضرر كهذا أكبر بعدة مرات .  
  
علاوة على ذلك، سوف تمكن هذه الميزانية المزارعين من زراعة المحاصيل، تجديد المزارع، بما ان البستان الصغير يحتاج كمية مياه أقل في السنوات الأولى، الأمر الذي سوف يؤدي إلى تقليص إضافي في استهلاك المياه هذا العام . 

في إطار هذا النموذج، سوف يكون من الممكن مساعدة المزارعين مع الحفاظ على الموارد المائية التي تعاني من النقص بشكل متواصل، المزارعون الذي سوف يتنازلون بشكل طوعي عن قسم من جزء من حصة المياه الخاصة بهم، سوف يحصلون مقابل كل متر مكعب على 3 شيكل جديد .  

يخضع المخطط لموافقة وزارة المالية وميزانيتها وفقا لذلك، وبالتالي لا يمكن أخذها بعين الاعتبار الآن، ومع مرور الوقت، سوف تقل القدرة على تطبيقه .  
​​​​
كما هو مذكور،  المخطط المقترح ليس جديدا وتمت المصادقة عليه من قبل الحكومة في العام  2009 . وافقت الحكومة في إطار المخطط على دعم بمقدار 258 مليون شيكل جديد على التخفيض بتخصيص نحو ما يقرب من - 100   مليون متر مكعب، مطلوب اليوم  تعويض بنحو ما يقرب من - 90 مليون شيكل جديد لنقل نحو - 30  مليون متر مكعب، الأمر الذي سوف يمكن من الحد من الضرر الذي يلحق بالمزارعين .