2018

استجابت وزارة الدفاع لطلب وزارة الزراعة للسماح بدخول عمال يحتاج لهم القطاع الزراعي، على الرغم من الإغلاق المفروض على منطقة يهودا والسامرة 

يتم مساعدة المزارعين الإسرائيلين، من بين أمور أخرى، من قبل عمال من مستوطنات يهودا والسامرة في أعمال مختلفة، وعلى رأسها أعمال جني المحاصيل . قد يكون للإغلاق المفروض خلال عطلة عيد الفصح إنعكاسات على حجم المنتجات الزراعية في الأسواق الإسرائيلية وحتى كميات التصدير التي من المتوقع أن تخرج من الإقتصاد الإسرائيلي . النتيجة بالنسبة للمستهلكين هي ارتفاع كبير في سعر المنتجات . لذلك، بتوجيه من وزير الزراعة، أوري أريئيل، توجهت وزارة الزراعة إلى وزارة الدفاع بطلب للسماح بدخول عمال يحتاج لهم القطاع الزراعي، على الرغم من الإغلاق .   

من أجل الحد من الطلب، قدر الإمكان، قامت وزارة الزراعة بتفصيل القطاعات المختلفة، التي يكون فيها غياب العمال هو  أمر حرج وبالغ الأهمية . بالإضافة إلى ذلك، أشارت الوزارة إلى الحد الأدنى من الحصص، من بين حصص العمال الدائمين، اللازمة لمنع الإضرار بالزراعة . استجابت وزارة الدفاع لتوجه وزارة الزراعة ووافقت على دخول العمال المهمين للقطاع، من بينهم: جني محاصيل الفواكه والخضروات، الحمضيات، اللوز والفراولة. ما مجموعه نحو- 2000 عامل . 

سوف يبدأ الإغلاق على مناطق يهودا والسامرة طوال أيام عطلة عيد الفصح من يوم  29 من آذار / مارس (في منتصف الليل) وحتى يوم ال- 7 من أبريل / نيسان (في منتصف الليل)، وبعد ذلك أثناء يوم الذكرى ويوم الاستقلال  (19-17 من أبريل / نيسان).