2018

​​​​سوف تساعد هذه الميزانية في رفع النسبة المئوية للحيوانات التي حصلت على التطعيم (اللقاح) وكنتيجة لذلك تقليل عدد حالات داء الكلب التي مصدرها كما يبدو من فيروس أكثر عنفا اتجاه ابن آوى والثعالب التي جاءت إلى دولة إسرائيل من دولة مجاورة.   

سوف يتم تحويل الميزانية إلى السلطات المحلية من الميزانية التي تم الحصول عليها من وزارة المالية.  

تواصل وزارة الزراعة العمل على الحد من مرض داء الكلب . في هذا الإطار،  سوف تقوم وزارة الزراعة بتخصيص ميزانية للسلطات المحلية في منطقة هعمكيم بأكثر من -  4.5 مليون شيكل جديد بحيث أن كل سلطة محلية سوف تحصل على ما يقرب من  - 240,000 شيكل جديد لمدة ثلاثة اشهر .  الميزانية التي سوف تحولها الوزارة، سوف تستخدم من قبل السلطات المحلية من أجل زيادة الطواقم المهنية في المنطقة، وعلى وجه الخصوص من أجل التعاقد مع طبيب بيطري، مراقب، سيارة لأغراض العمل والإتصال مع صياد الكلاب . سوف تساعد هذه الميزانية أيضا في رفع النسبة المئوية للحيوانات التي تلقت تطعيم (لقاح) وكنتيجة لذلك، تقليل عدد حالات داء الكلب .   ​

بالإضافة إلى ذلك، وكجزء من عملها،  سوف تتنقل الطواقم في البلدات في المنطقة، بهدف القيام في تطعيم الكلاب والقطط التي لم تحصل على التطعيم ضد مرض داء الكلب .  بالإضافة إلى التطعيم، سوف تقوم الطواقم بوضع علامة على الحيوانات .  

تنضم هذه الخطوات إلى بقية الأنشطة التي تقوم بها وزارة الزراعة للحد من مرض داء الكلب، بالإضافة إلى تعزيز الطواقم البيطرية في المنطقة ونقل مكونات التطعيمات بشكل مجاني من أجل تطعيم قطط الشوارع والحيوانات الأليفة إلى السلطات المحلية . تقدم التطعيمات دون مقابل للمواطنين، جنبا إلى جنب مع التطعيمات "الداعمة"، تطعيمات تتكرر للكلاب التي تم تطعيمها فعليا من أجل زيادة فعالية التطعيم . بالإضافة إلى ذلك، تم إرسال سيارة متنقلة من الخدمات البيطرية في وزارة الزراعة التي تستخدم كعيادة متنقلة لصالح تعزيز التطعيمات للكلاب، القطط والحيوانات الأليفة في منطقة تفشي المرض . وفي الوقت نفسه، يجري إتخاذ إجراءات لتخفيف فئة ابن آوى من قبل سلطة الطبيعة والحدائق ومضاعفة كمية التطعيمات (اللقاحات) التي تنتشر أيضا خارج حدود منطقة تفشي المرض، الذي مصدره كما يبدو من فيروس أكثر عنفا إتجاه ابن آوى والثعالب التي جاءت إلى دولة إسرائيل من الدول المجاورة، على سبيل المثال الأردن .  في إطار الأنشطة التي تتم للحد من تفشي مرض داء الكلب، حددت الوزارة المنطقة "كمنطقة خطر" الأمر الذي سوف يسمح في تعزيز العلاج في منطقة تفشي المرض من دون إلحاق ضرر بشكل لا رجعة فيه في نسيج الحياة للسكان وفي نفس الوقت سيتم تقديم مشروع قرار للحكومة من أجل وضع ميزانية أوسع لمكافحة مرض داء الكلب .

 وهذا جنبا إلى جنب مع التفسير وزيادة الوعي في أوساط الجمهور لمنع إتصال بني البشر مع الحيوانات البرية وأهمية تطعيم الحيوانات المنزلية / الأليفة . بالإضافة إلى ذلك، نقلت الوزارة خطط دراسية بشأن هذا الموضوع إلى وزارة التربية والتعليم . 
​​​ينبغي التوضيح أنه أيضا في الحالة الروتينية، علاج مرض داء الكلب في إسرائيل أكثر صرامة مما هو عليه في الدول المجاورة، ويوجد في إسرائيل واجب تطعيم سنوي ضد داء الكلب وكل كلب من جيل 3 أشهر ملزم أن يكون عليه علامة ومُطعّم ومسجل في قاعدة البيانات الوطنية  و تقوم وزارة الزراعة بتشغيل مختبر متقدم لداء الكلب والذي تم الاعتراف به في العام الماضي كمركز مرجعي للمنظمة  الدولية لصحة الحيوانات  (OIE) الذي يوفر إلى مواطني دولة إسرائيل خدمات تشخيص، إجراء فحوصات، دون أي مقابل ومفتوح 24 ساعة . 
كما هو مذكور وفق القانون، يجب على كل كلب التطعيم والتسجيل، وفي نفس الوقت تواصل الوزارة التأكيد على أهمية تطعيم الحيونات، وتدعو الجمهور إلى تطعيم الحيوانات التي بحوزتهم . يشكل التطعيم نوع من "شهادة تأمين" لمنع المرض، ويحمي الحيوانات والعائلة منه​. هذا الأمر صحيح بالنسبة للحيوانات البرية وكذلك حيوانات المزرعة .  


ما هو الشيء المهم الذي يجب أن نحرص عليه أيضا؟ 
​​
  • في اللحظة التي تقومون بها في التنزة في غابات بلادنا، من المهم القيام بجمع الغذاء ورمي بقايا الغذاء إلى سلة القمامة فقط، من أجل عدم توافرها للحيوانات البرية والقيام بإغلاق سلات القمامة في الفضاء العام والخاص .  

  • لا يجوز الاقتراب من الحيوان في الطبيعة . إذا كان الحيوان البري ودي وغير خائف يجب الابتعاد عنه . 

  • ​لا يجوز تبني حيوان ضال . 

  • ​​​​لا يجوز جمع الحيوانات البرية ولا يجوز إدخالها للمنزل أو تقريبها من مكان السكن . 

  • ​​​أن نقوم بفحص الحيوان الأليف الذي كان على اتصال أو لمس حيوان بري . 

  • إذا تعرضتم إلى عض أو خدش من قبل حيوان بري أو حيوان غير معروف، يجب القيام فورا بغسل المنطقة بالماء والصابون للتطهير، والتوجه فورا للحصول على علاج طبي .