2018

​وزير الزراعة والتطوير القروي، عضو الكنيست أوري أريئيل: "قمنا بالاستعداد مسبقا وفتحنا حصص استيراد البيض دون جمارك، من أجل  السماح للمستوردين باستيراد البيض كلما لزم الأمر . كمية البيض ال "أبيض" في أوروبا صغيرة وغير كافية . على ضوء ذلك، عملنا من أجل منح "تأمين" للمستوردين في حالة عدم نجاحهم في تسويق البيض ال  "بني" إلى الجمهور .  نحن نواصل العمل طوال الوقت، لصالح المزارعين ومنحهم شبكة أمان اقتصادية "

سوف تمنح وزارة الزراعة  "شبكة أمان" لمستوردي البيض من أوروبا في نطاق يبلغ ما يقرب من - 2.5 مليون شيكل جديد لصالح استيراد البيض بمناسبة عيد الفصح .  لصالح هذه المسألة، فتحت الوزارة حصص استيراد معفاة من الجمارك من الدول التي وافقت الوزارة على الاستيراد منها . في كل عام، في هذه الفترة بمناسبة عيد الفصح، يسجل نقص موسمي في البيض، ولذلك فتحت الوزارة أيضا هذه السنة حصة تبلغ  70 مليون بيضة لشهر آذار، جميعها معفاة من الجمارك . يأتي الاستيراد بشكل رئيسي من اسبانيا، وإذا لزم الأمر فان الوزارة سوف تفتح حصص استيراد إضافية معفاة من الجمارك . ​

وفقا للحالات السابقة، يبدو بأن الجمهور في إسرائيل يمتنع عن شراء البيض "البني"، لسبب غير واضح، على الرغم من أن الحديث يدور عن بيض مطابق للبيض "الأبيض"، سواء من ناحية المكونات والقيم الغذائية أو من الناحية الصحية . مصدر اللون هو من سلالة الدجاجة، فعندما يكون لون جلد الدجاحة أبيض فهي تضع بيض  "أبيض" وعندما يكون لون جلدها بني، فهي تضع بيض "بني" . على ضوء ذلك، يخشى مستوردي البيض خسارة المال في حالة استيراد بيض  "بني" بسبب عدم التأكد من قدرتهم على بيعها .  لذلك، قررت وزارة الزراعة منح  "شبكة أمان"  لاستيراد البيض  "البني"، بحيث أن الدولة سوف تقدم تعويض مالي إلى مستوردي البيض "البني"، الذين لن يتمكنوا من بيعها للمستهلك بسبب تجنبهم من شرائها .