الأرشيف

أوري أريئيلي، وزير الزراعة وتطوير القرية: "عملية الضبط هذه تأتي كخطوة إضافية في مسيرة نضالنا المُستمر لوقف عمليات التهريب، التي تأتي بدافع الطمع على حساب صحة الجمهور.   سيستمر مفتشو الوحدة بالقيام بعملهم، بإخلاص، للحفاظ على صحة كل المواطنين.

تلقت وحدة تطبيق القانون والتحقيقات، التابعة لوزارة الزراعة وتطوير القرية، معلومات استخباراتية مؤكدة عن وجود لحوم أبقار تم تهريبها من داخل أراضي السلطة الفلسطينية إلى إسرائيل، والتي كانت مُخصصة للتقديم  في احد الأعراس؛ في قرية عين السهلة – قرية بالقرب من أم الفحم، في وادي عارة.

وصل مفتشو الوزارة، بعد تلقي تلك المعلومات، وبالتعاون مع الشرطة، إلى القرية ووجدوا ما يقارب الـ 700 كغم من لحوم الأبقار المُغلفة في عُلب، ومُخزَّنة في غرفة تبريد، كان التبريد فيها لا يعمل، داخل مكان مُخصص لإقامة المناسبات في القرية. اعترف مالك المكان، خلال التحقيق، بان تلك اللحوم كان من المُفترض أن يتم تقديمها في حفل الزفاف، الذي كان يُفترض أن يقام في المكان، وأن مصدرها هو من مناطق السلطة الفلسطينية. اتضح، من خلال التحقيقات أيضًا، بأن مالكي المكان قاموا بفصل التبريد عن غرفة التبريد من أجل تذويب اللحوم، استعدادًا لتقديمها خلال المناسبة. اللحوم المُهَرَبة، التي تم نقلها بشكل مُخالف للقانون وبدون تصاريح وتم تخزينها بدون تبريد وفي ظروف لا تلائم عملية نقل اللحوم، تم إتلافها. وتم البدء بلإجراءات قضائية ضد المُتهم.

وجاء من وزارة الزراعة أن، القانون يمنع منعًا باتًا إدخال أي مُنتجات حيوانية من مناطق السلطة الفلسطينية إلى داخل إسرائيل، وذلك خوفًا على صحة المواطنين.




لحوم الأبقار