الأرشيف

ادت يقظة مواطنين إلى ضبط حوالي 8,000 بيضة مهربة كانت موسومة بأختام مُزيفة في ألأسبوع الماضي. فقد رأت احدى المواطنات من سكان بيت شآن شخصًا يفرغ من سيارته الخصوصية قوالب بيض ويدخلها لبناية مشتركة في المدينة. ولكن تكن السيارة، الغير ملائمة لنقل المواد الغذائية، مُبرّدة وتم وضع البيض أيضًا في غرفة الدرج داخل البناية ، في مكان بدون تبريد. قامت المرأة باستدعاء المفتشين في الوحدة المركزية للتنفيذ والتحقيقات التابعة لوزارة الزراعة، الذين وصلوا للمكان.

وفعلًا، كانت الشهادة دقيقة، فقد وجد مفتشو وزارة الزراعة في المكان حوالي 1,000 بيضة في غرفة درج بناية مشتركة في بيت شآن. لقد كان البيض مغطى  بأوراق من البلاستيك، وتم تخزينه بدون تبريد. ومن الواضح ان المشتبه به كان ينوي بيع البيض من "باب إلى باب" في جميع انحاء المدينة. وعند فحص البيض عن كثب وجدت عليه اختام مزيفة لمعهد تصنيف غير موجود.
وبالتزامن مع وصول  الشهادة من بيت شآن، وصلت شهادتان إضافيتان، للخط الساخن في وزارة الزراعة وتطوير القرية  تدور حول نفس اسلوب العمل في كل من مدينة موديعين وأورشليم- القدس. في كلتا المدينتين قام شخصان بتفريغ قوالب بيض من سيارة خصوصية لداخل بنايات سكنية. وفي المجمل تم خلال يوم واحد ضبط  7,590 بيضة بنفس الطريقة.

لقد تم فتح ملف تحقيق ضد المشتبه بهم. وتم نقل البيض للإبادة بأمر من طبيب بيطري.

ويقول روئي كليجير، مدير وحدة التنفيذ والتحقيقات المركزية في وزارة الزراعة وتطوير القرية: "ان نشر نشاط مفتشي الوزارة من خلال وسائل إعلام، يؤدي إلى الوعي واليقظة في اوساط الجمهور. الاحداث التي يدور الحديث عنها هي نتيجة ليقظة المواطنين، الذين لاحظوا في يوم اعتيادي حار من شهر تموز، في درجة حرارة تزيد عن 30 درجة مئوية، شخصًا يفرغ قوالب من البيض من سيارة خصوصية، ويقوم بنقل البيض دون تبريد. في اعقاب ذلك، قام المواطنون اليقظون باستدعاء مفتشي الوزارة للمكان، حيث اكتشفوا البيوض المهرّبة".

تطلب وزارة الزراعة من الجمهور الحرص على شراء البيض من نقاط بيض معترف بها ومرتبة فقط وفي درجة لا تزيد عن 20 درجة مئوية. كذلك،  يجب التأكد من وجود تاريخ انتهاء صلاحية واسم معهد تصنيف على البيض.