الأرشيف

​​الأعشاب التي تنمو على مقربة من الشريط الحدودي في جنوب البلاد، من الممكن أن تستخدم كمخبأ. وزارة الزراعة تعقد دورة خاصة لجيش الدفاع من أجل مواجهتها

هل يرتبط أمن إسرائيل بالأعشاب؟ مؤخرا، فهموا في جيش الدفاع الإسرائيلي أن الأعشاب المرتفعة التي تنمو على امتداد الشريط الحدودي تشكل مخبأً. من أجل منع المسّ بأمن الدولة، ونظرا لأن جيش الدفاع يفتقر إلى المعرفة في كيفية التعامل مع الأعشاب "المعادية"، توجه الجيش إلى وزارة الزراعة طالبا الحصول على مساعدتها في مجال استئصال وإبادة الأعشاب مرة واحدة وإلى الأبد.
في أعقاب هذا التوجه، عملت وزارة الزراعة على إعداد دورة خاصة لجيش الدفاع، لتعليم طواقمه الأساليب الناجعة لإبادة الأعشاب. 

وقد قال مرشد الرش العامل في خدمات الإرشاد والمهنة في وزارة الزراعة، بوريس بوردمان: "إن دورة الرش الخاصة التي أعددناها لجيش الدفاع، تهدف لتعليم جنود الجيش مبادئ الرش وتطبيقها في الميدان. بالإضافة لذلك، سنعلّم الجنود مواضيع عدّة في مجال علم السموم، أساليب الرش، إبادة الأعشاب في المساحات البور، والأمان خلال العمل بالرّش".

يتم عقد الدورة في هذه الأيام في معسكر "ناتان" في بئر السبع، وقد سبقتها جولة خاصة على امتداد الشريط الحدودي من أجل ملاءمة مضامين الدورة لحاجات جيش الدفاع. 




اعشاب في الحدود