الأرشيف

**أسعار المنتجات الزراعية – مؤشر الأسعار الخاص بـ "بالمُنتجات الزراعية الطازجة"؛ لعام 2014، تراجع بمعدل 0.8% مُقارنة بالمعدل في عام 2013، ومقارنة بارتفاع بنسبة 0.5% بمؤشر الأسعار للمُستهلك.
**أزمة الروبل – عام 2014 كان هناك تراجع بنسبة 8% بقيمة الصادرات الزراعية الطازجة. فقد بلغت قيمة الصادرات 1.37 مليار دولار، مقارنة بـ 1.5 مليار دولار في عام 2013. تم خلال العام الفائت تصدير ما يُقارب 633 طن خضراوات طازجة، من إسرائيل، 128 ألف طن فواكه طازجة و156 ألف طن حمضيات. **تراجع مؤشر التقدير التجاري للصادرات بنسبة 19.3% خلال السنوات الخمس الأخيرة. ** فرق الوساطة – فرق الوساطة بالبيع بالجملة، فيما يخص الخُضار والفواكه الطازجة، في عام 2014 قُدِّرَ بـ 45%، وبقي ذلك بدون تغيير منذ عام 2013. على الرغم من ذلك كانت هناك تغييرات بتركيبة فرق الوساطة حيث انخفض الفارق، بالنسبة للخضراوات الطازجة، إلى 46% في عام 2014، وبالنسبة للفواكه الطازجة ارتفع الفارق إلى 44%.

نشرت وزارة الزراعة وتطوير القرية مُعطيات قطاع الزراعة للعام 2014 وأجرت عملية مسح للمؤشرات والأسعار الخاصة بإنتاج المواد الغذائية الطازجة في إسرائيل.
يقيس جدول غلاء المعيشة نسبة التغيير بحجم الصرف المطلوب لشراء "سلة" من المواد والخدمات الثابتة التي تُمثل معدل الاستهلاك للبيت. مؤشر الانتاج الزراعي الطازج يُقاس من خلال تغير أسعار المنتجات الزراعية على المُستهلك. تراجع مؤشر المُنتجات الزراعية الطازجة في عام 2014 بنسبة 0.8%، مُقارنة بعام 2013. بالمقابل، ارتفع مؤشر غلاء المعيشة بنسبة 0.5%. بالنسبة للخضراوات والفواكه سجّل المؤشر تراجعًا بنسبة 0.3%، مقارنة بعام 2013. انخفضت أسعار الخضراوات، بينما ارتفعت أسعار الفواكه بالمقابل. أسعار الفواكه والخضار في تغير دائم وذلك بسبب التغييرات بالكميات المتوفرة.
تم تسجيل انخفاض بنسبة 0.9% فيما يتعلق بالمُنتجات الحيوانية الطازجة، من لحوم الدجاج والأسماك، والعامل الذي أثّر كثيرًا في هذا المؤشر هو انخفاض أسعار الدجاج بنسبة 1.3%. فيما يخص مؤشر أسعار الحليب تم تسجيل تراجع بنسبة 2.5%، كمعدل. تراجعت الأسعار، تحديدًا، فيما يخص الأجبان البيضاء والقشدة التي تم وضعها تحت في إطار مراقبة الأسعار. تم تخفيض أسعار الجبنة البيضاء والقشدة الحلوة، عام 2014، حيث تم وضع هذين المُنتجين ضمن قائمة المُنتجات التي تخضع لمراقبة الأسعار، الحكومية، بنسبة 20%، ومن ثم انخفضت مؤشرات أسعار أنواع الجبنة البيضاء والقشدة الحلوة بشكل كبير.

فرق الوساطة، بالبيع بالجملة، هو الفرق بين ما على المُستهلك دفعه (وفق تقرير الأسعار الخاص دائرة الإحصاء المركزية) وبين السعر الذي يدفعه تاجر الجملة في سوق البيع بالجملة (وفق مُعطيات المسح الخاصة بوزارة الزراعة وتطوير القرية في أسواق تسريفين وأورشليم القدس) فرق الوساطة للبيع بالجملة في عام 2014 بلغ 45% تقريبًا، شبيه بالنسبة التي كانت في عام 2013. بينما وقف الفرق، بالنسبة لبيع الخضراوات على نسبة 46%؛ في عام 2014، مقابل 53% في عام 2013. وبالنسبة للفواكه الطازجة كان الفرق 44%، مقابل 38% عام 2013. فرق الوساطة بالنسبة للخضراوات تقلص مع السنين وانخفض إلى نسبة 46%، مقابل الفواكه التي تًصنف حسب المواسم، والفارق يتغير من عام لعام ويتراوح بين 38% - 46%.

بعد الزيادة بقيمة الصادرات الزراعية الطازجة، من حيث القيمة الدولارية، لعام 2013، تراجعت قيمة التصدير عام 2014 بشكل كبير؛ بنسبة 8% إلى 1.37 مليار دولار. حجم الصادرات الزراعية الطازجة في عام 2014 شكا ما نسبته 2% من مُجمل الصادرات وحجم الصادرات الزراعية (بما في ذلك الطعام المُعالَج صناعيًا) كان 3.5% من حجم الصادرات عمومًا. طرأ تحسن بين أشهر تموز - كانون الأول؛ عام 2014، على ظروف التصدير نتيجة ارتفاع سعر الصرف (بمعدل 75% لليورو، 25% للدولار)، وتراجع مؤشرات أسعار التكلفة فيما يخص المزروعات. هذا التحسن لا يأخذ بالحسبان إنهيار قيمة الروبل.
طرأ، منذ شهر أيلول، انخفاض حاد في قيمة الروبل على إثر الأزمة الجيوسياسية وسحب العملة طوال الربع الرابع من عام 2014، بشكل عام تم تسجيل انخفاض بنسبة 44% مقارنة ببداية عام 2014. التراجع بقيمة الصادرة سببها تراجع التصدير إلى روسيا، الذي بدأ في منتصف عام 2014، لذا، تأثير ذلك على هذا العام هو جزئي. تراجع قيمة الروبل تضر بالمُصدِّرين إلى السوق الروسية وتؤدي إلى صعوبات بسداد الديون، ويُتوقع أن يؤثر ذلك تحديدًا في العام 2015.

تراجع مؤشر أسعار الدخل بالزراعة، الذي يقيس تغير أسعار الدخل في الزراعة وضمن ذلك المدخولات الرئيسية في قطاع الحيوانات والنباتات، في عام 2014 مُقارنة بعام 2013 بنسبة 14%. تأثر ذلك التراجع تحديدًا من أسعار الدخل في قطاع الحيوانات. مُعدل أسعار الدخل بالمنتجات الزراعية لم يتغير مُقارنة بالعام 2013، مؤشر أسعار الدخل في قطاع الحيوانات تراجع بنسبة 3.2%.
مؤشر سعر الماء ارتفع بنسبة 5%، مؤشر الوقود والزيوت انخفض بنسبة 2.7%، ومؤشر سعر العمل كأجير لم يُسجل أي تغيير. على طول الفترة المتراكمة بين كانون الثاني 2009 لغاية كانون الأول 2014 سجّل مؤشر أسعار الدخل العام، بقطاع الزراعة، ارتفاعًا بنسبة 15%.

التقرير الكامل موجود على موقع وزارة الزراعة