الأرشيف

وزارة الزراعة تُحذر: يمكن أن يسبب استهلاك الحليب ومنتجات الألبان الغير مُبسترة أمراضا خطيرة وفي أحيانٍ نادرة يمكن أن يؤدي حتى إلى الموت. يأتي هذا التحذير على خلفية الارتفاع الحاد في نسبة المصابين بمرض الحُمى المالطية كنتيجة لاستهلاك منتجات الحليب الغير مُبستر

يمكن أن يسبب مرض الحُمى المالطية  أضرارا في أجهزة الجسم المختلفة وأحياناً بشكل دائم، وتؤدي إلى العقم لدى الرجال، إلى حالات إجهاض لدى النساء، عجز وفي حالات نادرة يمكن أن تؤدي حتى إلى الموت.
في السنوات 2014 و- 2015 دخل المستشفيات حتى الآن حوالي - 150 مريضاً حيث يتم الإبلاغ لوزارة الصحة عن مريض واحد أو اثنين في كل يوم. 

ويقول وزير الزراعة وتطوير القرية، السيد اوري ارئيل: "نظراً لأهمية الموضوع والخطر الواضح والفوري على صحة الجمهور، تعكف الوزارة على برمجة خطة شاملة تساعد على خفض مستوى الإصابة والمرض في الحُمى المالطية في قطعان الماعز وبني البشر بصورة كبيرة وملحوظة"

يمكن أن يسبب مرض الحُمى المالطية لإصابات وأضرار دائمة في أجهزة مختلفة من الجسم والتسبب في العقم لدى الرجال،  لحالات إجهاض لدى النساء، عجز وفي حالات نادرة حتى للموت. يتم التسبب بهذا المرض لدى الإنسان بصورة رئيسية بسبب استهلاك منتجات الحليب الملوثة، التي لم تخضع لعملية بسترة قبل تصنيعها وتسويقها، ولكن يمكن أن ينجم المرض أيضاً نتيجة التعرض لحيوانات مصابة بالمرض عند ذبحها.

يتم إبلاغ وزارة الصحة في الفترة الأخيرة عن مريض واحد أو أثنين يومياً، وفي السنتين الأخيرتين تم دخول 150 مريضاً إلى المستشفيات. ترى في السنوات الأخيرة ارتفاعا حادا في نسبة الإصابة بهذا المرض لدى بني البشر: في سنة 2014 أبلغت وزارة الصحة عن 596 حالة، وهذا يشكل زيادة بحوالي الضعفين نسبةً للـ 322 حالة التي كانت سنة 2013، وبنسبة ثلاثة أضعاف بالنسبة لل- 182 حالة التي كانت سنة 2012. في العقد الأخير تم الإبلاغ عن حالتي وفاة بسبب المرض، ومعظم المرضى هم من السكان البدو في الجنوب، وقسمٌ قليلٌ منهم يقطنون في مركز وشمال البلاد.



للمزيد من المعلومات