الأرشيف

وزارة الزراعة تتقدم خطوة اضافية في القضاء على ظاهرة اساءة معاملة الحيوانات، وأمرت بتركيب كاميرات في المسالخ والمذابح التي سوف تقوم بالبث الى غرفة الرقابة في الوزارة

"ان تدقيقنا على المسالخ يرتقي درجة"، يقول وزير الزراعة اوري أريئيل، "كنا جميعا شهودا على الحالات الخطيرة في المسالخ المختلفة في جميع أنحاء اسرائيل. من جهة واحدة يمنع التعميم، ولكن من جهة أخرى يجب علينا زيادة الرقابة والتنفيذ بحيث أن حالات كهذه لا تتغير. تركيب كاميرات في المسالخ هي خطوة ضرورية التي من شأنها أن تزيد الرقابة والردع. ليس لدي أي شك، في أن هذه الخطوة من شأنها حماية الحيوانات وتمنع حالات اساءة المعاملة التي لا ينبغي أن تحدث في دولة يهودية" 

في ضؤ الأحداث الماضية التي تتعلق في الاساءة الى الحيوانات في المسالخ والمذابح، قررت وزارة الزراعة والتنمية الريفية أن يتم تركيب "كاميرات ذكية" في المسالخ والمذابح في جميع أنحاء البلاد. سوف يتم اجبار المرافق على تركيب كاميرات في كل منطقة يتم فيها التعامل مع الحيوانات وحتى ذبحها. هدف الكاميرات هو الرقابة عن بعد على نشاطات المسالخ والمذابح في جوانب الحفاظ على الرفق بالحيوانات وتوثيقها، بالاضافة وليس بدل من نظام رقابة المرافق نفسها. الكاميرات سوف تكون بمثابة عامل رادع ضد العمال، حتى يعرفون أنه يتم تصويرهم 7/24. متأكدون في وزارة الزراعة أن تركيب الكاميرات والرقابة المركزية سوف تساعد على تقليل معاناة الحيوانات.

في اطار مشروع الكاميرات سوف يتم وضع نحو 400 كاميرة وحوالي 50 من أنظمة التسجيل الرقمي في حوالي 50 مسلخ. فريق الرقابة في المسلخ سوف يطلع على الكاميرات واضافة الى ذلك، سوف يتم نقل المادة المصورة الى غرفة الرقابة التي سوف يتم اقامتها في قسم الخدمات البيطرية في وزارة الزراعة. من أجل تعزيز الموضوع ، تنشر الوزارة في هذه الأيام مناقصة لتوريد، تركيب، وصيانة كاميرات تلفزيونية في دائرة مغلقة،  ومن المتوقع أنه في خلال العام 2016 سوف يتم ربط جميع مرافق انتاج المواد الغذائية الحيوانية، المسالخ والمذابح، بالكاميرات.

مدير الخدمات البيطرية في وزارة الزراعة، الدكتور نداف جالون:  "وزارة الزراعة والتنمية الريفية تنظر بخطورة لجرائم اساءة معاملة الحيوانات، ويتم التعامل معها بعدم التسامح المطلق. سوف تستمر الوزارة في تحسين الرقابة والتنفيذ على قانون الرفق بالحيوان، والقيام بتنفيذ نشاطات مختلفة للقضاء على هذة الظاهرة من خلال اجراءات تنفيذية وكذلك من خلال الشرح".