الأرشيف

خرج المفتشون المسؤولون في الوزارة، على إثر شكوى وصلت وزارة الزراعة وتطوير القرية، والتي تتحدث عن فيديو انتشر على الإنترنت، في الأيام الأخيرة، بشكل واسع النطاق (فيروسي)؛ حيث يظهر في الفيديو شخص يُمارس الجنس مع كلب، للتحقق من الحادثة والوقوف على حيثياتها وسط شكوك بوقوع خرق لقانون الرفق بالحيوان.

تتبع مفتشو وزارة الزراعة وتطوير القرية مصور الفيديو وتوجهوا إليه للحصول على تفاصيل تتعلق بهوية الشخص الذي يظهر في الفيديو ومكان إقامته. ومع حصولهم على المعلومات، خرجت طواقم الوزارة إلى الموقع. اتضح أن الكلب، الذي يظهر في الفيديو، لا يخص الشخص الذي تم تصويره، لذا لم تكن هناك حاجة لأخذ الكلب منه. بالمقابل، تم إيجاد مالك الكلب؛ ومن التحقيق اتضح أن مالكي الكلب هم جيران الشخص الذي يظهر في الفيديو، وعلى ما يبدو أن الأخير قام باستدراج الكلب للذهاب معه برمي اللحم له. الكلب موجود الآن لدى أصحابه الفعليين، الذين طُلب منهم عدم ترك الكلب يتجول بدون طوق، كما ينص القانون. الشخص الذي يظهر في الفيديو، من سكان الشمال، في الـ 50 من العمر، اعترف بفعلته.

د. نيريت تسبوري باركي، نائبة المسؤول عن قانون الرفق بالحيوان في وزارة الزراعة وتطوير القرية: يظهر في الفيديو، الذي انتشر على نطاق واسع على شبكة الإنترنت مؤخراً، شخص بالغ يُجبر كلباً على ممارسة الجنس معه. ربما لوّح الكلب بذيله في البداية، رُبما بسبب كيس الطعام الذي اعتقد أنه سيحصل عليه، ولكنه بسرعة لنتقل للتلويح بذيله بشكل خفيف بين رجليه الأمر الذي يدل على شعوره بالخوف. يبدو أننا أمام حالة من الاستغلال القسري".