الأرشيف

على خلفية اكتشاف سلالة فرعية جديدة من السالمونيلا في اسرائيل، تعود مرة أخرى وزارة الزراعة وتطلب من الجمهور التأكيد على شراء البيض من نقاط بيع معروفة ومنظمة، والامتناع عن شراء البيض الذي يباع عند الباب أو من السيارات

منذ بداية العام تم تسجيل  126 من حالات تهريب البيض من مناطق السلطة الفلسطينية الى اسرائيل، والتي في أعقابها تم اتلاف أكثر من 1 مليون بيضة.

سيارتين خصوصيتين كانوا يشقون طريقهم في منطقة العفولة بالقرب من مفرق مجيدو، تم توقيفهم للفحص من قبل مفتشو الوحدة المركزية للتنفيذ والتحقيقات التابعة الى وزارة الزراعة والتنمية الريفية بعد أن أثار شكوك مفتشي الوزارة والتي شوهدت محملة بالبضائع، ولذلك سافروا ببطء بشكل مثير للخوف. عند فحص هذا التخوف تبين أن له ما يبرره، في السيارتين تم اكتشاف نحو - 10,650(!!) بيضة مهربة، ممنوعة من التسويق، دون ختم المحطة الذي يشير الى الاشراف البيطري. بالاضافة الى ذلك، تم نقل البيض في السيارات الخاصة دون تبريد أو بدون شهادة صحية.
في التحقيق الأولي للمهربين، من سكان مجد الكروم، في ال- 20 من عمرهم، فقد تبين أن البيض معد للتسويق في كرميئيل. تم فتح تحقيق ضد المهربين، وتم نقل البيض من أجل اتلافه.

في نفس الوقت، وفي أعقاب معلومات استخبارية، قبض مفتشو مجلس الدواجن على 16,800 بيضة مخبأة في سيارة سافانا، في داخل ناقلة زيت. البيض، والذي مصدره من مناطق السلطة الفلسطينية، تم ضبطه عند حاجز حزما بالقرب من القدس، والذي كان مخبأ خلف "مجموعة تنكرية" لحاوية نقل الزيت (مرفق فيلم). وفي هذه الحالة أيضا، كان البيض بدون ختم المحطة الذي يشير الى الاشراف البيطري. ضد المهرب، وهو من سكان بيت حنينا، تم فتح تحقيق، وتم نقل البيض من أجل اتلافه.  

على خلفيىة اكتشاف سلالة فرعية جديدة من السالمونيلا في اسرائيل، تعود مرة اخرى وزارة الزراعة وتطلب من الجمهور التأكيد على شراء البيض من نقاط بيع معروفة ومنظمة، والامتناع عن شراء البيض عند الباب أو من السيارات، وعند درجة حرارة لا تزيد عن  20 درجة. كذلك، يجب التأكد من وجود تاريخ انتهاء الصلاحية واسم معهد تصنيف البيض.
وزارة الزراعة والتنمية الريفية تحظر تسويق البيض الذي مصدره من خارج حدود اسرائيل، اعتمادا على الحقيقة بأن الحديث يدور عن منتج حساس من الناحية الصحية، وعندما لا يتم التأكيد على الاحتفاظ به في درجة حرارة مناسبة.

الوحدة المركزية للتنفيذ والتحقيقات في وزارة الزراعة والتنمية الريفية تعمل 24 ساعة في اليوم على مدار أيام السنة في أنشطة الكشف ومنع حوادث تهريب منتجات زراعية من مناطق السلطة الفلسطينية الى حدود اسرائيل وبالتالي الحفاظ على صحة الجمهور وصحة الحيوانات. من بداية العام (كانون الثاني 2015) وحتى اليوم، تم تسجيل 126 من حالات تهريب البيض من مناطق السلطة الفلسطينية الى اسرائيل، والتي في أعقابها تم اتلاف أكثر من 1 مليون بيضة. في كل الحوادث تم فتح ملفات قضائية ضد المهربين.

مدير وحدة التنفيذ والتحقيقات المركزية في وزارة الزراعة والتنمية الريفية، رووي كليجر:  "البيض بشكل خاص، والمنتجات الحيوانية بشكل عام، التي تم انتاجها في مناطق السلطة الفلسطينية منعت من التسويق في اسرائيل، لأنه لا يوجد اشراف بيطري على كيفية النمو والانتاج، ولأنه ليس لدينا القدرة على التحكم في الظروف الصحية وعلى سلسلة التبريد لهذا المنتج الحساس. الان وبشكل خاص، وعلى خلفية اكتشاف سلالة فرعية جديدة من السالمونيلا في اسرائيل، يجب التأكيد على أن يتم شراء البيض من نقاط البيع المعروفة والمنظمة فقط".