الأرشيف

وقد تم التعرف على صاحبها من خلال مستودع الرقائق القطري في وزارة الزراعة، حيث زعم قائلاً: "قيدت رجليها كما يربطون الجمال لكي لا تقوى على الركض " ...سيتم نقل الكلبة لتبقى تحت الرعاية والعناية الطبية، ومن ثم سيتم عرضها للتبني

تم العثور على الكلبة حين كانت تتجول تائهة في شارع اليركون في حيف بينما كانت رجلاها الأماميتان مقيدتان بقطعة قماش مشدودة الوثاق بما يشبه الأصفاد. وقد آوت الكلبة امرأة من سكان المدينة وتم فحص فيما إذا كانت تحمل رقيقة إلكترونية كما يقضي القانون بغية التوصل إلى صاحبها. أصدر جهاز قراءة الرقائق نتائج وتم فحصها في مستودع الرقائق القطري التابع لوزارة الزراعة والتطوير القروي. وتبين أن الكلبة تعود لأحد سكان المدينة وان اسم الكلبة جولي، وهي أنثى مهجنة من نوع تريكولار وعمرها حوالي سنة ونصف السنة.
وعند الحديث مع صاحب الكلبة زعم أنه ربطها من رجليها على حد قوله "لكي لا تقوى على الركض. كما يربطون الجمل".

توجهت المواطنة إلى الدكتور يئير فايس، نائب مدير الخدمات البيطرية في بلدية حيفا. وإثر تبلغهم بالأمر تحرك فريق الخدمات البيطرية في البلدية بسرعة وتم نقل الكلبة إلى مأوى الكلاب البلدي، وفي صباح هذا اليوم  تنازل صاحبها عنها. وعلى ضوء الوضع الذي كانت عليه الكلبة حين تم العثور عليها وعلى ضوء الحديث مع صاحبها، فقد استدعى قسم الخدمات البيطرية في بلدية حيفا مفتشون من وزارة الزراعة والتطوير القروي للتحقيق في الحالة.
سوف يستدعي مفتشو وزارة الزراعة والتطوير القروي صاحب الكلبة للتحقيق معه وفي غضون ذلك تم نقل الكلبة للتأهيل والعناية الطبية في جمعية "تنو لاحايوت لحيوت" (دعوا الحيوانات تعيش حياتها). وفي نهاية التأهيل سيتم عرضها للتبني.

الدكتورة نيريت تسافرير باركي، نائبة مأمور الخدمات البيطرية في وزارة الزراعة بمقتضى قانون الرفق بالحيوان: "نحن بصدد مخالفة شديدة لقانون الرفق بالحيوان، وسنتعامل مع الحالة بأقصى درجات الجدية. نناشد الجمهور تبليغنا عن كل حالة تنم عن شك لوجود معاملة قاسية ووحشية للحيوانات. يتم فحص كل بلاغ ومعالجته".

الدكتور يئير فايس، نائب مدير الخدمات البيطرية في حيفا: "لم أشهد طيلة سنوات عملي هذه الطريقة لربط الكلاب، وهي بلا أدنى شك طريقة تلحق الذى وتسبب المعاناة"