الماء

يعاني مرفق الماء من أزمة منذ سنوات. اعتبارا من العام 1999 تجري عملية تقليص في كميات المياه الصالحة المخصصة بالزراعة وفق قرارات سلطة المياه. جاء التقليص من كمية الماء الصالحة في مصادر المياه الثلاثة بكمية 980 مليون متر مكعب تقريبا (كمية الماء عام 1989). مجموع كمية الماء المستهلكة في الزراعة قبل التقليصات عام 1999 كان 1280 مليون متر مكعب تقريبا، منها 250 مليون متر مكعب من المياه المكررة و200 مليون متر مكعب من المياه الطبيعية من أماكن إنتاج "مغلقة" (مياه صالحة، مالحة وغير ذلك). 

خلال الأعوام 2001 ـ 2003 تقرر تقليص بنسبة 50% من كمية المياه التي تخصص بالزراعة، وكان المزارعون مستحقو تقديم طلبات الدعم بسبب ذلك التقليص. عام 2003 في أعقاب الأمطار الغزيرة التي سقطت ذلك العام والعام الذي سبقه، تقرر في دوائر سلطة الماء إضافة كمية 73 ألف متر مكعب من المياه المخصصة بالزراعة. الكميات الأخرى تم تخصيصها للمستهلكين وفق نسب التقليصات المختلفة في الأعوام 2001 و2002 وبالاستعانة بنموذج تقليص. عام 2004 نظرا للمعطيات الهيدرولوجية وجرد كميه المياه تقرر ضمن دوائر سلطة الماء تخصيص ما يقارب 630 مليون متر مكعب من المياه الصالحة بالزراعة. وفق قرار سلطة الماء، لم يكن هناك تقليصات في منطقة استجماع الماء لبحيرة طبريا بينما تقرر عن تقليص بنسبة 20% من المياه التي تنتج عن أحواض المياه الجوفية في المنطقة ذاتها. في باقي مناطق مصادر المياه الثلاثة بدأت عملية تقليص بنسبة 50%. عام 2005 تقرر في سلطة المياه تخصيص كمية 640 مليون متر مكعب من المياه الصالحة الموجودة في مناطق مصادر المياه الثلاثة بالزراعة. في منطقة استجماع الماء لبحيرة طبريا كانت التقليصات في ذلك العام بنسبة25 % والتقليصات بباقي مناطق مصادر المياه الثلاثة كانت بنسبة 40% من التخصيصات التي تقرر عنها عام 1989.