تعليمات للمغادرين للخارج والقادمين

 

نقل الحيوانات جواً
تقوم وزارة الزراعة وتطوير القرية بفرض رقابة على استيراد الحيوانات من خارج البلاد، بما في ذلك الكلاب، وذلك بهدف منع دخول الأمراض الحيوانية إلى إسرائيل، وذلك حفاظاً على صحة الجمهور والحيوانات في إسرائيل. في حالة نقل حيوانات زينة إلى خارج البلاد، هناك أهمية للقيام بعدة خطوات تحضيرية تتلخص، في خطوة قصيرة وبسيطة، يمكن اتمامها برمتها في محطة الخدمات البيطرية.


تعليمات للمسافرين إلى خارج البلاد
عند عودتك من خارج البلاد، يجب عليك التصريح أمام مفتش وزارة الزراعة أو أمام موظف الجمارك في قاعة المسافرين العائدين في المنفذ الحدودي (الجوي، البحري أو البري) المخصص للدخول إلى إسرائيل، عن وجود أي نباتات أو أجزاء من النباتات (بذور، ثمار وما شابه وحتى تربة) أو أي منتج مصنوع من النباتات بحوزتك، وذلك سواء كان بحوزتك رخصة استيراد أم لا.  

المسافر الذي يكون بحوزته نباتات أو منتجات نباتية، ولم يصرح بوجودها، سيعرض نفسه للعقوبات التي ينص عليها القانون. 
خدمات حماية النبات والرقابة في وزارة الزراعة مسئولة عن الرقابة على استيراد وتصدير المنتجات الزراعية ومنتجاتها، بما في ذلك الاستيراد غير التجاري المستورد بواسطة متعلقات المسافرين. كما هو متبع في دول كثيرة في العالم، تهدف هذه الرقابة لمنع دخول الآفات والأمراض النباتية التي يمكن أن تسبب ضرر اً كبيراً للنباتات البرية وللزراعة في إسرائيل، سواء كان دخول هذه النباتات مقصوداً أو عن طريق الخطأ،

كل آفة جديدة تصيب المزروعات تجبر المزارعين على رش الحقول بمبيدات بهدف تقليل وتقليص الضرر الذي تسببه هذه الآفة، لكن هذه المبيدات تؤدي إلى تلويث الهواء، المياه الجوفية، والفاكهة والخضراوات التي نتناولها جميعاً. كما أن يمكن لعمليات الرش هذه أن تؤدي على المدى البعيد إلى زيادة أسعار الانتاج وأسعار المنتجات لاستهلاكية. في كثير من الحالات يؤدي دخول آفة جديدة للبلاد إلى القضاء على فرع زراعي بأكمله (مثل دخول دودة المن إلى إسرائيل في السبعينات والتي أدت إلى القضاء على فرع زراعة البيكان في البلاد).    


جلب نبتة، ثمرة، زهرة، أو حتى بذرة وأحدة مصابة بآفة إلى البلاد، قد تسبب أضراراً لا يمكن إصلاحها قط!
رجاء، ساعدونا على المحافظة على الزراعة وعلى النباتات البرية في إسرائيل.


للمزيد من المعلومات اضغط هنا ​